full screen background image
   الجمعة 19 يوليو 2024
ر

مهرجان سليانة الدولي يتحدى فضاء العروض بالنجاح جماهيريا وتنظيميا

منذ انطلاقته في 13 من شهر اوت الجاري حققت سهرات مهرجان سليانة الدولي نجاحا تنظيميا وجماهيريا حيث دارت جميع العروض في ظروف طيبة ووسط حضور جماهيري غفير.

وقد فاق الحضور الجماهيري خاصة في السهرات الشبابية التوقعات حيث عجز فضاء العروض عن استيعاب الجماهير الغفيرة وخاصة في سهرتي نوردو ومرتضى الفتيتي.

ويمكن القول من خلال السهرات التي شهدتها خلال هذه الدورة إن الهيئة قد كسبت رضاء جمهور المهرجان وان التطاهرة حققت أهدافها في ان تكون متنفسا ثقافيا لابناء الجهة الذين اكدوا الحاجة الملحة في ان تكون للجهة فضاءاتها القادرة على استيعاب العروض الفنية الكبرى.

مطالب بايجاد حل لفضاء العروض

النجاح الجماهيري الذي حققه المهرجان والصعوبات التنظيمية الناجمة عن غياب فضاء لائق بمهرجان تجاوز أربعة عقود من الزمن جعل أبناء ولاية سليانة يطالبون بـ “حلحلة” مشروع مسرح الهواء الطلق بالجهة والذي شكل مطلبا ملحا منذ سنوات.

وفي هذا السياق قالت عايدة الرويسي كاتب عام المهرجان “إن غياب فضاء العروض يعد المشكل الابرز خلال هذه الدورة وخلال الدورات السابقة مضيفة ان هذه المسألة تعد إحدى اهم الاشكاليات التي تقف دون الارتقاء بالمهرجان فنيا وتنظيميا”.

وتوجهت عايدة الرويسي بالشكر لجميع المتطوعين على المجهودات المبذولة لانجاح الدورة الحالية والذين “تحدوا جميع الصعاب واولها تهيئة فضاء العرض بمعهد 2 مارس 1934 حتى يكون قادرا على احتضان المهرجان” حسب تعبيرها.

ويذكر ان مشكل الفضاء كان محور تذمر الهيئات المتعاقبة على إدارة المهرجان ولئن تم اختيار فضاء المعهد الثانوي 2 مارس لاحتضان فعاليات الدورة الحالية فإن الدورات السابقة كانت قد انتظمت بقاعة العروض بالمركب الثقافي و بالملعب البلدي.

ابو الانوار