full screen background image
   الثلاثاء 31 يناير 2023
ر

اتفاقية عالمية جديدة من أجل الطبيعة!

أصدقاءنا الأعزاء،

حققنا للتو إنجازاً تاريخياً!

بعد سنوات من الحملات والضغط المكثف في مختلف أنحاء الكوكب، توصلت دول العالم إلى اتفاقية عالمية جديدة من أجل الطبيعة!

تعد هذه الاتفاقية بحماية وحفظ ما لا يقل عن 30٪ من مساحة الكوكب، وزيادة التمويل من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي بمليارات الدولارات، وإشراك مجتمعات الشعوب الأصلية في جميع الخطط الرامية إلى إنقاذ الحياة على الأرض.

لم نستطع الحصول على كل ما أردناه من هذه الاتفاقية، ومع الأسف فإنها أبعد ما تكون الكمال. فقد قاتلنا من أجل حفظ نصف مساحة الأرض ومن أجل الحصول على تمويل أكثر مما قُدم. رغم ذلك، تمثل الاتفاقية الحالية خطوة هائلة نحو الأمام، وقد تشكل نقطة تحول مفصلية بالنسبة لمستقبل الحياة على كوكبنا الجميل. وصوت مجتمعنا العالمي كان عالياً خلال القمة لدرجة لا يمكن تجاهله، وقد كان له كبير الأثر في هذا الإنجاز.

وإليكم التفاصيل:

وقفت آفاز جنباً إلى جنب مع مجتمعات الشعوب الأصلية

تدافع مجتمعات الشعوب الأصلية عن مناطق شاسعة من الكوكب حالياً وتساهم في حفظها. من هنا كانت الحاجة إلى إشراكهم في المفاوضات بشكل مباشر. لذا، مول أعضاء آفاز تكلفة سفر وفد من قادة الشعوب الأصلية للمشاركة في القمة. وكانت النتيجة هي الخروج بأقوى اتفاقية عالمية في التاريخ من أجل البيئة، تحفظ حقوق الشعوب الأصلية وتضعهم في قلب عملية حفظ التنوع البيولوجي عالمياً. في الصورة أدناه بعض أعضاء الفريق قبيل المحادثات:

“شهدت على عمل آفاز خلال هذه المفاوضات، وقد كنتم مذهلين! نشعر بعميق الامتنان لهذا المجتمع الذي وقف إلى جانبنا من أجل حقوق الشعوب الأصلية الآن ودائماً، مع كامل الاحترام.”

– هندو أومارو إبراهيم، زعيمة قبيلة مبورورو من الشعوب الأصلية من تشاد. ومؤسسة جمعية نساء السكان الأًصليين وشعوبهم في تشاد (AFPAT)

ضغطنا على الحكومات من أجل اتفاقية تحمي الكوكب 

خصصنا فريقاً لا يستهان به للمناصرة والعمل مع الحكومات ووسائل الإعلام من أجل إيصال أصوات أعضاء مجتمعنا إلى جميع القادة في أثناء المفاوضات. بعد تقديم عشرات الملخصات وعقد عدد لا يحصى من الاجتماعات مع المفاوضين، ساهمنا في إحداث خرق مهم خلال المحادثات … كما كان لنا دور مهم في صقل الصيغة النهائية لجميع بنود هذه الاتفاقية.

“كانت آفاز صوتاً مستقلاً في المناقشات خلال السنوات الأربع الماضية. لعبت نزاهة آفاز ورد فعلهم السريع وقدرتهم على الحشد عالمياً دوراً مؤثراً على الخطاب السياسي. كانت آفاز قوة معترف بها خلال المناقشات بشأن التنوع البيولوجي.”

– باسيل فان هافر ، الرئيس المشارك لمفاوضات إطار التنوع البيولوجي العالمي لما بعد العام 2020

“لعبت آفاز دوراً فعالاً وراء الكواليس من أجل ضمان توجيه العملية التفاوضية نحو الوجهة الصحيحة. نحن هنا اليوم بسبب هكذا محاولات. تهانينا، ولا تتركوا الساحة الآن. استمروا في عملكم وكونوا القوة الدافعة خلال مرحلة تنفيذ الاتفاقية.”
– مالتا كواثكانا، مفاوضة من وفد جنوب أفريقيا

دعم المشاهير

وقع أكثر من3 ملايين و300 ألف شخص عريضتنا المطالبة بحماية نصف الكوكب! وقد شاركهم التوقيع عشرات من المشاهير الحائزين على جوائز، ممن وقعوا على العريضة ونشروا عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنهم من سافر إلى مونتريال من أجل دعم مطلبنا خلال القمة!

“أنا أطالب قادة العالم الالتزام بالأهداف المحددة حالياً لحماية التنوع البيولوجي، والخروج باتفاقية جديدة تضمن حفظ ما لا يقل عن 50٪ من مساحة المياه واليابسة على الكوكب وحمايتها. مع ضمان موافقة قادة الشعوب الأصلية ومشاركتهم الفعالة في التنفيذ” 

– خواكين فينيكس، ممثل

تحركات سريعة 

خلال الشهر السابق لانطلاق أعمال قمة مونتريال، أقمنا عدة تحركات إعلامية بهدف تكثيف الضغط على الوفود الحكومية. ثم تعاونا بعد بداية القمة مع الممثل جيمس كرومويل، أحد ممثلي سلسلة جوراسيك بارك، ومع ديناصور ضخم في تحرك يطالب بتحرك فوري لمواجهة أزمة الانقراض!

ضغطنا على القادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

طوال فترة المفاوضات استخدم أعضاء آفاز من حول العالم مواقع التواصل الاجتماعي للتأكيد للقادة بأن العالم بأسره يراقبهم. استطعنا معاً من تعزيز صوت قادة الشعوب الأصلية، ودفعنا حكومات دول الاتحاد الأوروبي نحو الالتزام بالمساهمة في تمويل عملية حفظ التنوع البيولوجي. كان لأصواتنا دور مهم في توجيه دفة المفاوضات.

“كان لأنشطة آفاز بالتأكيد أثر كبير على كيفية سير المفاوضات. قدمت مثالاً رائعاً عن كيف يمكن للمجتمع المدني، بالتعاون مع الحكومات، إحداث فارق حقيقي في مفاوضات البيئة الدولية”
– ليوناردو كليفير دي أثايد ،
كبير المفاوضين البرازيليين

تصدرنا العناوين الرئيسية في وسائل الإعلام العالمية

كنا في جميع وسائل الإعلام بمختلف اللغات والبلدان من فرنسا إلى الهند. كانت آفاز أحد الأصوات الأكثر موثوقية في كل خطوة من المحادثات. ساهم فريق عملنا في توجيه السرد الإعلامي، حيث تابع عشرات الصحفيين تحديثاتنا في الوقت الفعلي وجلساتنا الصحفية في اللحظات الحاسمة – مما أدى إلى إحداث موجات إعلامية في جميع أنحاء العالم.

أطلقنا حملات إعلانية هادفة

عندما برزت فرنسا كلاعب رئيسي في تمويل الخطة ، نشرنا إعلانات تستهدف الحكومة الفرنسية في أهم الصحف الفرنسية، وقمنا بتسليمها باليد داخل المحادثات. نجح هذا التكتيك في إحداث الأثر المطلوب منه، فقد أدى إلى حدوث خرق في موضوع التمويل، مما ساهم في الاتفاق على باقي بنود الاتفاقية!

أصواتنا كانت مسموعة بوضوح داخل المفاوضات 

كانت أصوات الملايين من أعضاء آفاز حاضرة على طاولة المفاوضات عبر خطاب موجه للوزراء والمندوبين. كما أنتجنا فيديو جميل في الساعات الأخيرة من المحادثات، للضغط على الحكومات من أجل إتمام الاتفاقية. يمكنكم مشاهدة الفيديو هنا:

تعد هذه الاتفاقية بمثابة خطوة كبيرة إلى الأمام، لكنها الخطوة الأولى فقط. علينا أن نعمل جميعنا سوية لضمان إيفاء حكوماتنا بالتزاماتها ووعودها وتنفيذ الخطة العلمية لحماية الحياة على الأرض. لا يزال لدينا طريق طويل نمشيه معاً من أجل إصلاح علاقتنا مع بقية العالم الطبيعي.

لكننا قادرون على تحقيق ما هو مطلوب منّا، قطعنا شوطاً مهماً في مونتريال ولن نستسلم الآن. سنستمر في العمل بلا هوادة إلى أن نضمن أمن مستقبلنا ومستقبل كافة أشكال الحياة على الأرض.

مع الأمل والامتنان،
بيرت، أوسكار، لور، جون، ليليان، ميلاني وكامل فريق عمل آفاز