full screen background image
   الأربعاء 8 ديسمبر 2021
ر

يوم النصر، يوم العزة والشموخ

بقلم:

نائب البرلمان الاذربيجاني

السيد راضي نوراللاييف

 

عام واحد مر على الانتصار الأذربيجاني في حرب كاراباخ الثانية، حيث كان انتصارا كبيرا للكرامة الوطنية وروح الشعب الأذربيجاني. كما تعلمون أنه في أوائل التسعينيات، خلال حرب كاراباخ الأولى، استغلت أرمينيا فترة عدم الاستقرار السياسي في البلاد واحتلت 20٪ من الأراضي الأذربيجانية. في الوقت نفسه، انتهج العدو سياسة التطهير العرقي والتخريب ضد الشعب الأذربيجاني في كاراباخ ، وكذلك الإبادة الجماعية في مدينة خوجالي.

خلال هذه السنوات، لم يتصالح الشعب الأذربيجاني مع احتلال الأراضي وانتظر خلال هذه السنوات فقط تحرير الأراضي من الاحتلال. في الوقت نفسه، تم تطوير القوات المسلحة، باستخدامها أحدث الأسلحة، كما تم تجهيز الجيش الاذربيجاني بأسلحة الجيل الخامس. هذا وقد قام الشعب والحكومة معا بتكريس الجهود فقط من أجل تحرير الأراضي. خلال هذه الفترة واصلت أذربيجان المفاوضات الدبلوماسية، في الوقت نفسه كانت أذربيجان تواصل التسلح، حيث جعلت التسلح الجيش الأذربيجاني من أقوى الجيوش في العالم. حيث قام الرئيس إلهام علييف بتطوير القوات المسلحة لدرجة أننا شهدنا نتائجها في حرب كاراباخ الثانية والتي دامت ٤٤ يومًا.

تم تحقيق النجاح ليس فقط في ساحة المعركة، بل أيضًا في المجال الدبلوماسي. خلال الحرب، تمكنا من تحييد أرمينيا وأنصارها، كنا قادرين على تحمل ضغط بعض الدول الغربية. في الوقت نفسه ، تلقينا الدعم السياسي من عشرات الدول القوية. لعب الدعم السياسي والعسكري لتركيا دورًا لا يقدر بثمن في هذه الحرب، وأثبتنا للعالم أن الشعب الأذربيجاني لم يتصالح مع الاحتلال وفاز بدولة صديقة وشريكة في الحرب. حيث وضعت هذه الحرب حداً لإيديولوجية “أرمينيا الكبرى” المزعومة. لقد تم سحق رأس الفاشية الأرمنية عن طريق “القبضة الحديدية” كما أن هذه الحرب كانت الحرب المقدسة للشعب الأذربيجاني.

كان هذا الانتصار نقطة تحول في إحياء الروح الوطنية وعودة الأراضي المحتلة. لم يؤد هذا الانتصار إلى حصول أي أمة على الأرض عن طريق الحرب في القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك، تمكن الشعب الأذربيجاني من القيام بذلك، وأصبح القرن الحادي والعشرون كأمة قرن الشعب الأذربيجاني. كما أن شعب أذربيجان، الذي جاء إلى الساحات عام 1988، أصبح شعب القرن العشرين ونال استقلاله. في القرن الحادي والعشرين، من خلال تحرير أراضيهم من الاحتلال، أثبتوا مرة أخرى أنهم شعب هذا القرن.

وتجدر الإشارة إلى أنه في التسعينيات، عاد الأطفال الذين فروا من وحشية الأرمن حفاة وفي حفاضات على متن دبابة وحرروا أراضيهم ومنازلهم من العدو. لم يحرروا أراضيهم فحسب، بل حرروا أيضًا أرواح أسلافهم الذين ناموا هناك. إن يوم النصر ليس مجرد عطلة لتحرير أراضينا، بل هو احتفال بفخرنا الوطني وروحنا.