full screen background image
   الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
ر
"في الإشارة حكاية" للحكوتي هشام درويش مشروع ترجمة الى لغة الاشارة لفائدة الصم-التيماء

“في الإشارة حكاية” للحكوتي هشام درويش مشروع ترجمة الى لغة الاشارة لفائدة الصم

في إطار ما يكفله الدستور التونسي في الثقافة للجميع يندرج مشروع “في الإشارة حكاية” الذي انطلق من فكرة للأستاذ الحكواتي هشام درويش وفق مقاربات حقوقية ثقافية واجتماعية تضمن الحق لفئة الصم من الولوج الى فهم كل مكونات التراث الثقافي الشفوي التونسي من أمثال وحكايات شعبية بما تتضمنه من حكم وعبر كونية من خلال ترجمتها إلى لغة الإشارة وذلك بالشراكة والتعاون مع جمعية مترجمي لغة الإشارة فيتاح للصم فهمها والتفاعل معها، وتتمثل المضامين المترجمة في حكايات شعبية من التراث العالمي تم اقتباسها إلى الدارجة التونسية من قبل الاستاذ والمسرحي هشام درويش حتى تستجيب اكثر  لخصوصية المجتمع التونسي.
الدافع للمشروع هو ما تم تشخيصه من احساس الصم، 150 الف اصم في تونس يعيشون العزلة داخل المجتمع في غياب تمكنهم من الاطلاع على مختلف مكونات الثقافة الشعبية، ويهدف هذا المشروع الى تعزيز انتماء فئة الصم إلى الهوية الثقافية التونسية، وادماجهم اكثر في المجتمع التونسي وتدريبهم على اكتساب مهارات فن الحكي بلغة الاشارات، ثم اعداد وتقديم عرض فرجوي حكواتي جماعي يقدمه مجموهة من فئة الصم مع الحكواتي هشام درويش ويمكن ان تتبلور أهداف أخرى تقع دراستها مع جمعية مترجمي لغة الإشارة حسب رؤية مشتركة