full screen background image
   الأحد 17 نوفمبر 2019
ر
افتتاح المهرجان الدولي لفيلم المرأة في دورته الثالثة -التيماء

افتتاح المهرجان الدولي لفيلم المرأة في دورته الثالثة

انطلقت مساء أمس الجمعة 11 أكتوبر 2019 رسميا فعاليات المهرجان الدولي لفيلم المرأة “بعيونهن”، في دورته الثالثة، بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات، بعرض فيديو أو فيلم قصير يتحدث فيه المنتج الراحل نجيب عياد عن حركة نوادي السينما في السبعينات ورؤيته لها الآن، وعن علاقته بنادي سينما الحمامات، وكان الفيلم مشفوعا بدقيقة صمت على روح نجيب عياد وروح فقيد الساحة السينمائية الذي غادرنا مؤخرا، المخرج شوقي الماجري. كما تم بالمناسبة، وسط حضور جماهيري ملأ قاعة العرض، عرض فيلمي الافتتاح، الأول فيلم قصير بعنوان “بلبل” للمخرجة التونسية خديجة المكشر، وبطولة كل من فاطمة بن سعيدان وفتحي العكاري وشاذلي العرفاوي ومنال عبد القوي، ويروي الفيلم قصة امرأة تدعى “بلبل”، تسكن قبالة قاعة أفراح، وفي كل ليلة تحضر عرسا لعائلة مختلفة وتتفاعل وتتأقلم مع مختلف هذه العائلات (المنقبات و”الباندية”…)، وقد أبدعت الممثلة القديرة فاطمة بن سعيدان في تجسيد هذه الشخصية، وكان الفيلم مشفوعا بنقاش مع مخرجته. أما الفيلم الثاني والذي تغيبت مخرجته اللبنانية شيرين أبو شقراء لأسباب خارجة عن نطاق المهرجان، فيحمل عنوان “حكاية نملة عاشقة”، ويروي هذا الفيلم لمدة 42 دقيقة، حكاية ممرضة أرسلت في مهمة إنسانية وهي إنقاذ اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط، ويركز الفيلم على علاقة الحب التي جمعت هذه الممرضة وهي في قلب البحر بحبيبها الذي لا يمكن أن يغادر اليابسة، وكيف يزدهر حبهما عبر الرسائل… وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لفيلم المرأة “بعيونهن”، تنتظم بالتعاون بين المركز الثقافي الدولي بالحمامات والجامعة التونسية لنوادي السينما، وبالشراكة مع مركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة (الكريديف)، والجمعية التونسية للإعلام البديل، وذلك في الفترة الممتدة من 11 أكتوبر الجاري إلى غاية يوم 15 أكتوبر 2019، بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات وبالفضاء الثقافي الخاص “جيلان” بمدينة نابل. وعن الإقامة الفنية التي تميز الدورة الثالث من مهرجان بعيونهن، أبرزت رئيسة الجامعة التونسية لنوادي السينما منال السويسي، أن هذه الإقامة عبارة عن معسكر تحت إشراف المخرج السينمائي المصري باسل رمسيس، الذي يدرس السينما في كوبا وفي مدريد، وسيفرز هذا المعسكر نظرة سينمائية جديدة تقطع مع الصورة النمطية للمرأة في السينما، من خلال سيناريوهات ستكون جاهزة في اختتام المهرجان، وسيقع مرافقتها لاحقا ليشاهدها الجمهور في الدورة المقبلة من مهرجان “بعيونهن”.