full screen background image
   الأحد 18 أغسطس 2019
ر
خبير علم نفس يكشف كيف تتخلص من حالة «رهاب الإنجاز والإبداع»؟ -التيماء

خبير علم نفس يكشف كيف تتخلص من حالة «رهاب الإنجاز والإبداع»؟

قال الدكتور مصطفى الهيلات، أستاذ علم النفس، إن رهاب الابداع والإنجاز معناه الخوف وهذا مؤشر بأن هذا الشخص المنجز ليس شخص طبيعي، وإنما منجز من التراث الأول، قد يرتقي إلى درجة الموهوب وهذا من صفات الموهبين وهم لا يتعدوا 3 % أو 4 % من المجتمع. وأضاف الهيلات، مع الإعلامية صولا سلامة، والإعلامي كارلوس ناشف عبر برنامج يوم جديد، الذي يذاع على قناة الغد الاخبارية، أن من يعانون من رهاب الانجاز هم من لديهم قدرات عقلية عالية، وهم يحاولون أن تكون النتيجة لديهم 100% أو 0% فالتوقع لديهم دائمًا عالٍ. وأوضح أن هذا الرهاب قد يتطور من قلق إلى اكتئاب وبالتالى يعمل الشخص على تأجيل الفكرة أو يحدث له عزلة اجتماعية وعملية انطواء ذاتي على نفسة ويفقد القدرة على عملية الانجاز لدرجة الاستسلام. وأشار إلى أن أسباب الرهاب منها أسباب وراثية، أو المخ له دور أو التنشئة الاجتماعية والأسرية التى يعيش بها الطفل، أو الظروف التى يمر بها الإنسان مثل الإحباط الذي يؤثر عليه. وأضاف أن ربط حب الطفل بالإنجاز يشكل هذا رهاب لدية وبالتالى أسلوب تنشئة خاطيء كبير، مشيرا إلى أن التخلص من الرهاب وهو التخلص من المصطلحات مع الأطفال مثل مصطلع الفشل يعطي رهاب لكن يجب أن يكون التعلم من التجربة وليس الفشل، وتوفير أجواء سعادة لدي الشخص حتى يختفي الرهاب لدى الشخص. يذكر أن طبيعتنا البشرية تطمح دائما للأفضل، لكن الوصول إليه يرافقه العديد من المشاعر السلبية، كالخوف، والفشل، أو عدم القدرة على المواصلة، ويتحول الأمر أحيانا إلى حالة من رهاب الإنجاز والإبداع. ورغم تأكيد بعض علماء النفس أن الرغبة في التحسين غالبا ما يقابلها مخاوف وهواجس إلا أن حالة رهاب الإنجاز والإبداع قد تحبط الفرد وتصيبه بالفشل.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *