full screen background image
   الثلاثاء 23 يوليو 2024
ر

الدورة 34 لأيام قرطاج السينمائية تكرم المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد

قررت أيام قرطاج السينمائية في دورتها الرابعة والثلاثين والمنتظر انعقادها من 28 أكتوبر إلى 04 نوفمبر 2023 تكريم المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد وذلك تقديرا لمقاربته الإبداعية، التي عكست ملامح سينما فلسطينية بديلة، عبر قصص مرئية مستلهمة من وقائع حقيقية ومظاهر اجتماعية كشفت المسكوت عنه من قضايا لشعب “تحت الحصار”.

ولعلّ التتويجات العالميّة، التي حازتها أفلام هاني أبو أسعد وهو أحد أبرز وجوه “السينما الفلسطينية الجديدة “ومن أكثرها غزارة إنتاجيّة تُمثّل اعترافات وانتصارات ثمينة بالنظر لصلابة القيود المضروبة على ما يحدث في فلسطين من مظالم ومن انتهاكات.

ذاع صيت المخرج الفلسطيني هاني أبو أسعد من خلال أفلام تميّزت على الصعيد العالمي على غرار فيلم “الجنّة الآن”، وحصد عنه جائزة غولدن غلوب لأفضل فيلم أجنبي سنة 2006 وفيلم “عمر” المتوج بالتانيت الذهبي لأيام قرطاج السينمائية، (دورة 2014) فضلا عن ترشيحي “الجنّة الآن” و”عمر” لمسابقة الأوسكار في قسم أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبيّة.

هاني أبو أسعد، الذي ولد في فلسطين بالناصرة في 11 أكتوبر 1961، أسّس سنة 1990 شركة “أيلول” للإنتاج السينمائي ويعد الفيلم القصير “منزل ورقي” (إنتاج 1992) أول عمل سينمائي في رصيده وحصد عنه عدة جوائز في مهرجانات دوليّة ثمّ توالت أعماله الفنيّة ومنها فيلمه الطويل الأوّل “الفرخ الرابع عشر” سنة 1998 وبعده “الناصرة 2000” سنة 2000 ثمّ “فورد ترانزيت” و”عرس رنا” و”الجنّة الآن” و”عمر” أمّا تجربته الهوليوودية، فقد تضمنت فيلمين أوّلهما “الساعي” سنة 2012 وثانيهما “الجبل بيننا” سنة 2017.