full screen background image
   الأحد 14 يوليو 2024
ر

تحدّت عنها رئيس الدولة وأهلها ينتظرون التدخّل العاجل: مريضة سرطان .. مؤسسات الدولة مدعوة لانقاذ هذه السيدة..

نشرت صفحة “الفحص بلادي” على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، مقطع فيديو يتعلق بحالة صحية واجتماعية وانسانية جدا، في منطقة الفحص التابعة لولاية زغوان، تتطلب التدخل العاجل من السلطات المعنية والمختصة، ومنها رئاسة الحكومة ووزارة الصحة ووزارة الشؤون الاجتماعية، ووزارة المرأة والأسرة والطفولة والمسنين، وأيضا الولاية وما تابعها من مندوبيات، قبل مزيد استفحال الأمر وإدراكه ما لا يحمد عقباه.
هذا الفيديو أثار تعاطف العديد من الناس، وذلك على مختلف شرائحهم ومستوياتهم وأعمارهم، وشكّل “صدمة” عميقة لمتابعي الصفحة وغيرهم، خاصة أنه كشف معاناة إمرأة من جهة الفحص مصابة بالمرض الخبيث “سرطان الفك”، أكدت فيه إبنتها عدم قدرة والدتها على النطق السليم جراء عملية جراحية لاستئصال الورم، مناشدة السلطات المركزية والجهوية والمحسنين من أهل الخير للتدخل السريع لإنقاذ والدتها.
وقالت: ” نحن عائلة من العائلات المعوزة ذات بطاقة علاج مجاني، أصيبت أمي بمرض “سرطان الفك”، وهو من أخطر أنواع هذا المرض الخبيث وفق الأخصائيين، ” Sarcome du sinus maxillaire”، وهي الآن تعاني من آلام عديدة بعد تأثيرات حصص العلاج الكيميائي التي تسببت في “فتحة” على مستوى العين.
وأضافت أنه ووفق الأطباء فإن والدتها بحاجة استعجالية وأكيدة للمداواة بالعلاج الاشعاعي، مشيرة إلى أنها بالمناسبة تناشد أهل الخير للتدخل وكل بحسب موقعه وإمكاناته من أجل معالجة والدتها في الوقت المناسب، وقبل فوات الأوان، باعتبار أن الورم ووفق التقارير الطبية قريب جدا من المخ.
يذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيّد وخلال زيارة غير معلنة أداها أمس الاثنين الى معتمدية غار الدماء من ولاية جندوبة، كان قد تحدث عن وضعية المواطنة المريضة بالسرطان المعنية وهي “تومية بن حمودة”، وعبر عن استنكاره للمردودية الضعيفة والهزيلة جدا للمستشفيات العمومية، وعدم قدرتها على توفير العناية الصحية للمواطنين مما يدفع بالبعض إلى اللجوء للمداواة في المصحات الخاصة، والتي نعلم الجميع أنها ليست في متناول الجميع وخاصة ذوي الحالات الضعيفة.
ڨيديو حصري للفحص بلادي  وضحنا فيه حالة امنا تومية