full screen background image
   الأحد 17 نوفمبر 2019
ر

الدبلوماسي السابق زين العابدين التراس: عبير موسي الوحيدة التي تطرقت في برنامجها الانتخابي الى العلاقات الدبلوماسية مع الدول الافريقية

الصحفية شيرين عثمان في حوار مع الدبلوماسي زين العابدين التراس-التيماء

الصحفية شيرين عثمان في حوار مع الدبلوماسي زين العابدين التراس

هو متمرس في الفعل الاجتماعي والحقوقي وبارع الحضور في المجال السياسي وعلى دراية عالية بمناقب العلاقات الدبلوماسية والذي التقيناه وتحدثنا اليه وتعرفنا على شخصية الناشط الحقوقي والسياسي والدبلوماسي السابق زين العابدين التراس، والدي شغل منصب سفير تونس في عدة دول.

وفي حوار حصري لـ “التيماء” تطرقنا الى عدة محاور اهم ما جاء فيها الحديث عن العلاقات الدبلوماسية وتاثيرها في عجلة الاقتصاد التونسي.

وفي هذا الاطار قال التراس الذي باشر اشرف على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي ان قاعدة التعاون المالي بين افريقيا وتونس قد توسعت وانتقلت من مرحلة البروتوكولات الى البعد الاقتصادي حيث تأسست الدبلوماسية الاقتصادية سنة 1986 واكتشف العالم انها لا يمكن ان تكتفي بالبعد الثقافي او البروتوكولي بل يجب ان تمر الى البعد الاقتصادي، هذا من شانه ان يغير مسار اقتصاد كل الدول عبر العالم.

مهما تكون الاحداث والمستجدات تمر تونس بتجربة تفتخر بها امام العالم، حيث تعيش اليوم استحقاقا انتخابيا وتجربة ديمقراطية فريدة من نوعها. وامام العديد من البرامج الانتخابية لعدة مترشحين للانتخابات الرئاسية لم تحظى العلاقات الدبلوماسية بمكانة كبرى، رغم انه يعتبر الحل الامثل لجلب الاستثمارات الخارجية وحل الأزمة الاقتصادية الخانقة.

هذا وقد أشار التراس إلى المرشحة عن الحزب الدستوري الحر عبير موسي التي كانت سباقة في برنامجها الانتخابي التي ركزت فيه عن أهمية بناء علاقات ديبلوماسية واستراتيجية واضحة من شأنها ان تكون حلا جذريا لهذه الازمة وخاصة منها البلدان الأفريقية التي كانت العلاقات الدبلوماسية التونسية الأفريقية تقريبا معدومة، وفي حال فوزها بالرئاسية سيكون من اولوياتها بناء علاقة دبلوماسية أفريقية تونسية.

وقد أكد زين العابدين التراس ان هناك اكثر من 50 دولة أفريقية يوجد بها فقط 9 سفارات تونسية وهذا القطع للعلاقات ليس فقط على صعيد العمل والتبادل والاستثمار هو أيضا على الصعيد الشخصي للعلاقات بين الدول وقد أشارالتراس في حواره مع “التيماء” انه كان هناك غياب تام لرؤساء دول أفريقيا في جنازة الراحل الرئيس الباجي قايد السبسي.

واصل زين العابدين التراس في نفس السياق حيث أكد ان الحل للحكومة القادمة للنهوض بالاستثمار الخارجي هو فتح مالا يقل عن 20 سفارة تونسية في بعض الدول الأفريقية وإصلاح العلاقات بين الدول الذي من شأنه ان يعزز الاستثمار داخل تونس ويحل أزمة الاقتصاد التونسي.

شيرين عثمان