full screen background image
   الخميس 28 يناير 2021
ر

زعمة انجمو نتجاوزو كورونا من غير كارثة اقتصادية؟

بعد “#زعمة يلزم نبدلو نظامنا السياسي؟” و “#زعمة تونس عرفت تختار رئيسها؟”، توجه الاختيار في الحلقة الثالثة من سلسلة مناظرات زعمة إلى موضوع طالما طرح في الفضاء العام منذ بداية أزمة كوفيد-19 وخاصة في النقاشات المتواترة حول ثنائية الاقتصاد والصحّة. إذ تعددّت التقييمات بعد فترة الحجر الصحي الأولى بين من يعتبر تونس مقبلة على أسوأ فترة في تاريخها منذ الاستقلال وبين من يعتقد أنّ تونس على العكس من كل التوقعات يمكنها الاستثمار في القطاعات غير التقليدية وخاصة منها التي تعتمد على التكنولوجيات الحديثة.
تطلق مبادرة مناظرة إذن في الحلقة القادمة من سلسلة زعمة النقاش حول “#زعمة انجمو نتجاوزو كورونا من غير كارثة إقتصادية؟”.
بعد إطلاق الأطروحة أشرف فريق التدريب والتوعية على تنسيق الورشات التدريبية مع 11 مدربة ومدربا معتمدين من مبادرة مناظرة والذين قاموا بتنظيم أكثر من 20 ورشة تقدم لها أكثر من 200 متدربة ومتدرب من 24 ولاية مختلفة.
شارك المتسابقون كالعادة على موقع مناظرة فيديوهات طولها 99 ثانية قدّموا من خلالها آراءهم مسنودة بمجموعة من الحجج التي تدحض أو تدافع عن الأطروحة. تميّزت مجمل المشاركات، رغم حساسيّة الموضوع وما يتميز به من جانب تقني دقيق، بثراء الحجج المعتمدة وتقديم مصادرها سواء كانت مؤسسات رسميةّ أو مالية أو دراسات علميّة. حيث استند المشاركون من الفريقين في تمتين حججهم على مجموعة من الأرقام التي قدّمها عدد من المؤسسات المالية كالبنك الدولي والبنك الأوروبي وعلى تصريحات عدد من المسؤولين كرئيس الحكومة هشام المشيشي ومحافظ البنك المركزي مروان العباسي إضافة لقراءات عدد من الخبراء الاقتصاديين في تونس وخارجها. مقدمين استنادا على كل ذلك خلاصاتهم الخاصة للوضع الذي تمر به تونس اليوم وفي المستقبل القريب.
تبثّ حلقة زعمة 3 يوم الأحد 29 نوفمبر 2020 على الساعة التاسعة ليلا على عدد من القنوات التلفزية والإذاعات المحلية والوطنية.