full screen background image
   الثلاثاء 23 يوليو 2024
ر

من 2 جوان إلى 14 جويلية: معرض جماعي بعنوان “شعرة معاوية” بمركز الفن المعاصر “32 بيس”

“لو أنّ بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت. كُنت إذا مدّوها أرخيتها وإذا أرخوها مددتها “. هذه المقولة تُنسب إلى الخليفة معاوية الفاعل الأكبر في الفتنة الكبرى التي مثّلت مرحلة حروب متعاقبة خرج منها معاوية منتصِرا سنة 661 ميلاديا.
وتفترض هذه الاستعارة باعتبارها إشادة بالتوازن المتقلِّبِ أنّ الاستقرار ليس أفقا للخروج من الأزمة.
ومن هنا يأتي السّؤال: كيف يمكن تنظيم هذه القوى الفاعلة؟ وماذا سيحصل إن انقطعت الشّعرةُ؟.
يهتمّ معرض “شعرة معاوية” بكيفية إيجاد المعنى في فترات الاضطراب. ولهذا السّبب يسبر المعرض أغوار لفظ “الفتنة” الذي يعني إحالة إلى الأزمات السياسية في فجر الإسلام والمخيال الجماعي المرتبط بهذا اللفظ. وتحيلُ الدّلالاتُ المركّبة للفتنة أيضا إلى اضطراب الحياة العاطفية واضطراب الجسم الاجتماعي في الوقت نفسه.
ويدعو المعرض من خلال هذه المماثلة إلى احتضان التعبيرات المضطربة عن الحرية.
لقد صاحبت قراءة كتاب الفتنة الكبرى (1989) للمؤرّخ التونسي هشام جعيّط (1935-2021) تصوّر هذا المعرض. ومثّل كتاب طوق الحمامة باعتباره رسالة في الحبّ ألّفه الشاعر ابن حزم في القرن الحادي عشر ميلاديّا فرصة للمقاربة بين الاضطراب السياسي والاضطراب العاطفي.
ومثّلت الأعمال الفنّية المعروضة نتاجا لتأمّل مشترك بين عشرين فنّانا تونسيا وفنّانين من آفاق أخرى. وقد تمّ إنجازه عدد من هذه الأعمال على نحو مخصوص خلال إقامات مركز الفن المعاصر “32 بيس.”
من بين الفنانين الواحد والعشرين المشاركين في المعرض نجد أن حوالي ثلثهم من تونس أومن الشتات. وكانت الغاية تجميع خليط متنوع من الآراء والممارسات عبر الأجيال و تحفيز التنقل أو السفر خاصة بين الدول العربية وبين البلدان الإفريقية. وقد أمضى حوالي نصف الفنانين وقتا من الإقامة في”Bis 32″ لأغراض البحث والإنتاج.
وفي بعض الأحيان تقام الروابط مع الأشخاص أو المجتمعات في تونس وفي مناطق أخرى من البلاد فتخلق أشكالا مختلفة من المشاركة في العمل. وفي أحيان أخرى تكون المواد المأخوذة من المناطق المحيطة هي القوة الدافعة وراء الإبداع.
وقد شجعت خصوصية مباني “32 مكرر” أيضا على التصميم في الموقع: يتميز المعمار هنا بطبقات من “الميزانين” تفتح أحيانا الأفق وأحيانا تشدّه مما يتيح الكشف أو الإخفاء حسب وجهات النظر. وهذا الاهتمام بالمكان شجعه منهج الضيافة الذي كان يجسّده “32 مكرر” والأشخاص الذين يقومون على هذا المركز الفني.
نادين عطاء الله (منسّقة المعرض) مقتطفات من catalogue المعرض سيصدر في سبتمبر2023).
 الفنّانون
عبدولاي كوناتي – آمال بينيس – دعاء علي دوروثي لانون – إيمانويلّا أندريانجافي – قويدر التريكي – هدى لطفي – انتصار بلعيد – جان كوب – جوويل دي لا كازينيير” – لينا بن رجب – مروان الجمل – نادية الكعبي – لينك نقوزي – أومجي إيزيما – رندا ميرزا – سارا بوزّي – سيرين الواد – Slavs and Tatars سهير الأمين – وئام حداد- يزن خليلي – لارا خالدي.
وإضافة إلى هؤلاء هناك 11 طالبا من المعهدين العاليين للفنون الجميلة بتونس وسوسة تحت إشراف ” آمنة غزيّل ” يشاركون في هذا المعرض بنهج علي بن غذاهم عدد 32 مكرّر تونس العاصمة.
يكون المعرض مفتوحا:
من الثلاثاء إلى يوم السبت من الساعة الرابعة ظهرا إلى الساعة الثامنة مساء ما عدا يوم السبت من الساعة السادسة إلى الساعة العاشرة مساء (Mail : contact@32bis.org).
👍