full screen background image
   الثلاثاء 23 يوليو 2024
ر

توقيع مذكرة تفاهم بين تونس والولايات المتحدة لحماية التراث الثقافي من الاتجار غير المشروع

وقعت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي وسفير الولايات المتحدة الامريكية جوي هود يوم أمس الخميس 16 مارس 2023 بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي، مذكّرة تفاهم بين الحكومة التونسية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن “فرض قيود استيراد على موادّ أثرية وإثنولوجية تونسية، عملا بمقتضى اتفاقية اليونسكو لعام 1970 بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة.

وقد اكدت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي في كلمة القتها خلال موكب التوقيع ان هذه الوثيقة لها أهمية كبيرة لبلادنا وستساهم في تعزيز تعاوننا في مجال صون وحماية الممتلكات الثقافية لتراثنا الثقافي وطنيا ودوليا، ومنع الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، واعادتها واستردادها واجب أساسي لبناء مجتمعات مسالمة وعادلة، وما توقيع هذه الاتفاقية يوضح الاهتمام الكبير الذي توليه تونس لتراثها المادي وغير المادي في استراتيجية سياستها الثقافية والتوجهات  الأساسية لوزارة الشؤون الثقافية.

وأضافت ان تراثنا هو بالفعل عنصر أساسي في هويتنا الوطنية وشاهد على الحضارات المختلفة التي مرت من بلادنا وعلى مساهمتها البارزة في التاريخ العالمي. وذكرت ان الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية يعد جريمة تحرم الشعوب من تاريخها وتراثها الثقافي وتشكل جريمة ضد الإنسانية.

وان من خلال التعاون الدولي والالتزام بالاتفاقات الدولية والثنائية نتمكن من السيطرة بأكثر صرامة على هذا النوع من الاتجار، الذي أصبحت من أخطر الجرائم في العالم ويدر عائدات مالية لما يقارب 60 مليار دولار سنويا، وذلك لاحتوائه وحضره من اجل الحفاظ على الممتلكات الثقافية.

بدوره شكر سفير الولايات المتحدة الامريكية جوي هود فريق عمل المعهد الوطني للتراث على توليه قيادة مسار وضع مذكرة التفاهم وعلى روح بذله والتفاني في الحفاظ على ما تزخر به تونس من تراث ثقافي واكد ان الحكومة الامريكية تولي أولوية قصوى للحد من تهريب السلع الثقافية، وبتوقيع تونس على مذكرة التفاهم ستكسب نفوذا قانونيا اكبر يخول لها تتبع الاثار التي تم نهبها والاتجار بها على نحو غير مشروع للحفاظ عليها واستردادها بمساعدة الولايات المتحدة.

ولضاف السيد جوي هود ان هذه الاتفاقية ستخلق على مدى السنوات الخمس القادمة فرصا جديدة لبعث روابط مؤسساتية مع المتاحف الامريكية، وإقامة برامج تبادل مهنية للعاملين في مجال التراث الثقافي، فضلا عن تقديم برامج تكوين لأعوان الديوانة.

الشاذلي عرايبية