full screen background image
   الأحد 14 يوليو 2024
ر

أحمد إدريس خلال حفل تخرج واختتام السنة التكوينية لمعهد تونس للسياسة: المناطق الداخلية العنوان الأبرز لعمل المركز خلال السنة المقبلة

أعلن أحمد إدريس رئيس مركز الدراسات المتوسطية والدولية ومدير معهد تونس للسياسة خلال حفل اختتام السنة التكوينية 2022 وتكريم المتخرجين من مختلف البرامج التكوينية يوم الأحد 25 ديسمبر 2022 بأحد نزل العاصمة أن المعهد سيرّكز خلال السنة التكوينية الجديدة 2023 على العمل أكثر في المناطق الداخلية للبلاد وذلك ضمن إستراتيجية لامركزية التكوين التي يعتمدها المعهد بهدف انتفاع أكبر عدد ممكن من الشباب بالبرامج التكوينية للمعهد واللقاءات الحوارية التي يتم تنظيمها في علاقة بالأحداث الآنية الوطنية والإقليمية.

وقال إدريس أن لامركزية التكوين وهذا التوّجه سيتعزز خلال السنة المقبلة من خلال العمل أكثر في الجهات بهدف تكريس العدالة في التكوين لمختلف شباب تونس الناشطين في المجتمع المدني والسياسي ويأتي ضمن الإستراتيجية الشاملة التي ينبني عليها عمل معهد تونس للسياسة سواء في ضبط برامجه أو اختيار المترشّحين للتكوين وتعميم التكوين لأكبر عدد ممكن من الفئات الشبابية المستهدفة وتحقيق جملة الأهداف المرسومة وذلك يمر بديهيا بدعم مشاركة الشباب في الشأن العام والمنتمين إلى المجتمع المدني وذلك عن طريق ضبط برنامج شامل ومتنوع.

وأبرز إدريس أن مركز الدراسات المتوسطية والدولية تأقلم مع مختلف المتغيّرات السياسية والمستجدات في تونس وقام بإدخال بعض التعديلات على برامج التكوين بهدف مواصلة ضمان جودة التكوين في مختلف البرامج وتقديم الإضافة إلى كل المتكوّنين والاستجابة لانتظاراتهم الذين بدورهم تأثروا بهذه المتغيّرات السياسية على المستوى الوطني.

كما أكد أحمد إدريس في كلمته الافتتاحية بأحد نزل العاصمة على مواصلة المركز في إطار برنامجه معهد تونس للسياسة تقديم برامجه وخبراته في السنة القادمة لمختلف الناشطين في الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان ولأعضاء المكاتب السياسية بهدف دعم قدراتهم ومهاراتهم في التنظّم وكيفية صياغة البرامج الانتخابية والحملات الانتخابية والتواصل السياسي ومسألة القيادة وغيرها من البرامج الأخرى مشيرا أن المناطق الداخلية ستكون العنوان الأبرز لعمل المركز في السنة المقبلة.

وفي سياق متصل أوضح مدير معهد تونس للسياسية أن المعهد في إطار تأقلمه مع مختلف هذه المتغيّرات السياسية عمل على عدة مشاريع أبرزها صياغة مقترح مشروع دستور جديد للبلاد وتم تنظيم عدة لقاءات مشتركة مع الاتحاد العام التونسي للشغل وصولا إلى تبني الاتحاد لهذا المشروع، فضلا على بعض التغييرات في البرامج ومحاور التكوين.

كما بيّن إدريس أن المعهد اشتغل خلال سنة 2022 على مختلف المواضيع الآنية في علاقة بأنشطة المعهد وذلك ضمن اللقاءات الحوارية أو في علاقة بالملتقى الإقليمي والأكاديمية الإقليمية واللقاءات تحت عنوان ” الكسكسي السياسي” والتي شارك فيها عدد هام من قدماء معهد تونس للسياسة والمتكوّنيين ومشاركين من مختلف الدول العربية في برامج المعهد الإقليمية.