full screen background image
   الأحد 4 ديسمبر 2022
ر

ايمانا منها بأهمية المسؤولية المجتمعية: شركة “مازرين” تنظم قافلة طبية بولاية قبلي

حلت صباح اليوم السبت 5 نوفمبر بالمستشفى المحلي بمعتمدية الفوار من ولاية قبلي وبمركزي الرعاية الصحية الأساسية بالفوار الشمالية والفوار الجنوبية قافلة طبية متعددة الإختصاصات وفرت أكثر من 700 عيادة طبية مجانية لمتساكني هذه المعتمدية. هذه البادرة قامت بها شركة مازرين للأنشطة البترولية بالشراكة مع الجمعية التونسية لإعانة ضحايا الاخطاء الطبية و السلط الجهوية والمحلية بالولاية من بينها المندوبية الجهوية للصحة.

و قد أوضحت المديرة الادارية والمسؤولة عن الموارد البشرية بشركة مازرين للأنشطة البترولية إيمان النحلاوي أن هذه القافلة هدفها تقريب خدمات طب الإختصاص لمستحقيها بمعتمدية الفوار وما جاورها وذلك في إطار المبادرات التي تقوم بها شركة مازرين ضمن برنامج المسؤولية المجتمعية بهدف الإنفتاح على محيطها الإجتماعي خاصة بمناطق الإنتاج.

وأضافت النحلاوي أن هذه القافلة نجحت في تامين عيادات مجانية في عدة إختصاصات هامة تفتقرها الجهة على غرار الطب الباطني و طب العيون و الأمراض الجلدية والصدرية و طب الأطفال علاوة على الكشف على سرطان الثدي وذلك من طرف حوالي 40 طبيبا مشاركا في هذه المبادرة التي شارك فيها واحد من أكبر الجراحين في العالم ألا وهو الدكتور الأمريكي.

كما بينت ذات المصدر أن بعض الحالات سيتم متابعتها في المستشفيات الجهوية او الجامعية مع توفير كميات من الأدوية للمرضى وذلك أيضا في إطار تكريس المسؤولية المجتمعية لشركة مازرين المنتصبة بالمنطقة منذ سنة 2014 والتي سعت للتدخل في عديد المجالات مثل تهيئة المستشفى المحلي وتهيئة رياض الأطفال وتوفير إعانات العودة المدرسية مع دعم بعض المبادرات الخاصة من أجل احداث نسيج إقتصادي محلي متماسك .

وتابعت النحلاوي كلامها قائلة : “وجود مازرين كان سببا لخلق النواة الأولى لعدد من الشركات على ملك أبناء الجهة ساهمت في خلق قرابة 250 موطن شغل غير مباشر

.هذا إضافة الى سعيها الدائم الى تكوين و تأطير أعوانها و عملتها و كوادرها على حد السواء في مجال جد هام ألا وهو الأنشطة البترولية “.

ومن ناحيته أكد رئيس الجمعية التونسية لإعانة ضحايا الأخطاء الطبية الدكتور عصام العمري أن تنظيم واحدة من اكبر القوافل الطبية لمنطقة الفوار مرده إفتقار هذه الجهة لطب الاختصاص وهو ما يترجمه الحضور الغفير لأهالي المنطقة اليوم للاستفادة من خدمات هذه القافلة مؤكدا أنه سيعمل على تكرار هذه البادرة طالما توفرت الأطراف القادرة على دعمها على غرار شركة مازرين للأنشطة البترولية.

وبدورهم ثمن عدد من أهالي منطقة الفوار هذه البادرة الطيبة التي مكنتهم من القيام بعيادات مجانية داعين السلط الجهوية الى الحرص على تكرار مثل هذه القوافل و توفير خدمات صحية أفضل للجهة.