full screen background image
   السبت 20 أغسطس 2022
ر

أحد عشرا بلدا في الدورة الخامسة للمهرجان الدولي لفن سيرك الشارع

تنظم جمعية “بابا روني لفنون السيرك” الدورة الخامسة للمهرجان الدولي لفن سيرك الشارع من 23 إلى 28 جوان الحالي، بمشاركة 11 بلدا هي تونس وغينيا وإيطاليا وفرنسا واسبانيا والشيلي والسويد واسبانيا وألمانيا وبلجيكا والمكسيك.

وعقد المنظمون ندوة صحفية اليوم الثلاثاء بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي تمّ خلالها الكشف عن برنامج هذه الدورة التي ستزور هذا العام ولايات تونس وبن عروس وصفاقس ومنوبة والكاف وزغوان.

وقال المدير الفني لهذه الدورة منتصر بن قاجي إن هذه الدورة ستعرف إلى جانب عرض السيرك، تنظيم لقاءات فكرية في الجهات التي سيزورها المهرجان هذا العام، مضيفا أن المولعون بفن السيرك من الشباب والأطفال سيحظون أيضا بمتابعة عرض فيلم وثائقي عن فن السيرك بالإضافة إلى تنظيم دورات تكوينية يؤمنها فنانو السيرك المشاركين من الخارج. وأكّد أن الهيئة المديرة للمهرجان تعمل من سنة إلى أخرى على توسيع قاعدة المشاركات بالنسبة إلى الأجانب وكذلك توسيع دائرة العروض لتشمل جهات أخرى من البلاد.

وأكد بن قاجي أن للمهرجان، إلى جانب طابعه الفني، طابع سياحي يهدف للترويج للوجهة التونسية من خلال تنظيم زيارات لفناني السيرك من تونس والبلدان المشاركة في هذه الدورة، ستشمل عددا من المناطق السياحية والمعالم التراثية على غرار المدينة العتيقة بتونس وسيدي بوسعيد والحمامات، إلى جانب زيارة عدد من المعالم الكائنة في الجهات التي ستستضيف المهرجان منها معلم القصبة بالكاف.

وفي ما يتعلّق بعرض السيرك الرسمي للمهرجان، تفتتح هذه الدورة يوم 23 جوان من شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة (قبالة وزارة السياحة) لتقدّم عرضا مجانيا في فن سيرك الشارع لمدة 80 دقيقة أمام المارّة من هذا الشارع.  وتجوب عروض المهرجان أيضا ولايات بن عروس “منتزه الزهراء” (24 جوان) وصفاقس (25 جوان) ودوار هيشر من ولاية منوبة (26 جوان) والكاف (27 جوان)، لتختتم فعالياتها بمدينة زغوان يوم 29 جوان في معلم معبد المياه الأثري.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المهرجان تمّ إحداثه سنة 2018. ويهدف إلى نشر فنون السيرك بتونس والتعريف بها، خلافا للمفهوم العام السائد عن السيرك المختزل في خيمة وعروض للحيوانات المدرّبة.

ويعتبر المهرجان الدولي لفن سيرك الشّارع بتونس الأول من نوعه الذي ينتظم في العالم العربي وفي القارة الأفريقية. ويقدّم هذا السيرك عرضا لحركات بهلوانية خطيرة كالمشي والتأرجح على الحبال، واستعمال الدراجات ذات العجلة الواحدة، والألعاب النارية المختلفة، والاعتماد على العضلات لبناء هرم بشري، وغير ذلك من البهلوانيات التي تعتمد المهارات وحدها.