full screen background image
   الجمعة 23 يوليو 2021
ر

الموسم البحري الأزرق ، من أجل اقتصاد أزرق وساحل مثالي

تتكوّن تونس، وهي دولة متوسطية كبيرة ترجع أصولها إلى القائدة البحرية عليسا والحضارة الفينيقية، من أربعة وعشرين ولاية لدى نصفها واجهة بحرية. ويبلغ طول سواحلها 1300 كيلومتر من جرجيس إلى طبرقة ، ويقدّر الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الأزرق فيها بحوالي 12٪ ، كما تتمتع تونس بفضل ساحلها وهي “ميزتها” الرئيسية، بنقاط قوة مثل التجارة مع بقية العالم ، وعلاقتها مع أوروبا ، والسياحة الساحلية …وهي ميزة نوّه بها جان كاستكس ، رئيس الوزراء الفرنسي ، خلال زيارته الأخيرة لتونس ، كما أشاد بالدورة الرابعة للمنتدى  العالمي للبحر – بنزرت التي ستدور يومي 24 و 25 سبتمبر القادم. لكن تونس هي أيضًا الدولة الأسوأ حالا في البحر الأبيض المتوسط ​​من حيث التدهور البيئي: ارتفاع منسوب المياه ، وتآكل السواحل ، واختفاء الشواطئ.

لقد تمّ تدمير قابس ، الواحة البحرية الوحيدة في العالم ، وكذلك الخليج المشهور بنباتاته وحيواناته ، خلال خمسة عقود من آثار الفوسفوجيبس الملقى في البحر ، وكذلك عن طريق تعدين الفوسفات. وينطبق الشيء نفسه على صفاقس ، التي دُمّر خطُّها الساحلي من قبل الصناعة الكيميائية.

تم إنشاء الموسم البحري الأزرق في عام 2018 بناءا على الملاحظات التي أدلى بها علماء البيئة والمجتمع المدني في غياب الاهتمام بالتنمية المستدامة على امتداد الساحل التونسي. فبادر الموسم البحري الأزرق بالالتزام بحماية الساحل والبيئة البحرية. وبعد نجاح الدورة الأولى في صيف 2018 ، واصل الموسم البحري الأزرق حشد طاقته في إجراءات التوعية العامة لصالح حماية النظام البيئي البحري والاقتصاد الأزرق المستدام.

إنّ الموسم البحري الأزرق هو أولاً وقبل كل شيء حدث صيفي يرافق أكثر من مائة حدث: أربعة أشهر من الاحتفال بالأنشطة البشرية التي تجمع ، من جوان إلى سبتمبر ، ملايين السياح على سواحلنا التونسية والداخلية. وتتمثّل ذروة الموسم البحري الأزرق في مدينة بنزرت الواقعة في أقصى نقطة من شمال القارة الأفريقية،  من خلال المنتدى العالمي للبحر، الذي ستقترح الدورة الرابعة منه ثلاثة محطّات رئيسية هذا العام وهي التركيز على البحر الأبيض المتوسط ​​النموذجي ، ومحطّة أخرى على أوروبا البحر، مع عرض لمهمّة “نجم البحر” التي يقودها الاتحاد الأوروبي وأخيرا الاجتماع الأول لشبكة جديدة من الممثلين المنتخبين من سواحل البحر الأبيض المتوسط ​​تسمّى برلمان البحر المتوسّط برئاسة باسكال لامي ، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير ألبرت الثاني أمير موناكو والعديد من الضيوف المتميزين ، وستكرّس هذه الدورة شهرة هذا الموعد بالفعل باعتباره المنتدى الدولي الوحيد في المجال البحري الذي يتمّ جنوب أوروبا.

في دورته الرابعة لعام 2021 ، يعزّز الموسم البحري الأزرق وجوده ببرنامج من الفعاليات للاحتفال بثروات البحر بجميع أشكاله. ولكن بعد الفترة الصيفيّة ، طوّرت جمعيتنا أيضًا نشاطًا مهمًا خلال هذا العام 2021 من خلال إطلاق برنامجين رقميين ذوي صيت وهُما : “المحادثات الزرقاء” للنادي البحري الأزرق و “مرحبا أبناء البحر” «Hola les meriens » ، وهما برنامجان يستقبلان أهمّ الشّخصيات في المجتمع البحري الدولي.

وإدراكًا منها بالحاجة إلى مساعدة باعثي المشاريع ، أطلق الموسم البحري الأزرق سنة 2019 ، “أمواج” وهو أول نداء تونسي لبعث المشاريع من أجل اقتصاد أزرق مستدام. ويمكن للبلديات الساحلية والشركات الناشئة والجمعيات والمنظمات غير الحكومية المشاركة في هذا النداء.  وقد تمّ تتويج ثلاثة مشاريع في عام 2019 في قليبية وقرطاج وبنزرت. أمّا هذه السنة ،فقد  أدى إطلاق الدورة الثانية من “أمواج” إلى ترشّح أكثر من أربعين مشروعًا ، تم فحصها من قبل لجنة من الخبراء ، برئاسة الحبيب بن الحاج قويدر ، وسيتم الإعلان عن الفائز خلال الدورة المقبلة من المنتدي العالمي للبحر – بنزرت.

و من جانب آخر قام الموسم البحري الأزرق طوال هذا العام ، بالذّهاب إلى المدارس والجمعيات للإجابة عن تساؤلات الأطفال والشباب حول حالة كوكبنا ، والتنوع البيولوجي المهدّد بالانقراض ، والمناخ المضطرب. ويمثّل هذا البعد التعليمي جزءا أساسيّا من التزامنا بحماية البحر من جميع الاعتداءات وإرشاد الجيل الجديد بالقضايا المناخية والعلمية والسياسية والاقتصادية والاستراتيجية لبحارنا ومحيطاتنا. إنّنا نزداد يوما بعد يوم في تبنّي هذه المعارك من أجل الكوكب. ولكن في الوقت نفسه ، فإن تحديات تغير المناخ ، والهجمات على السلامة البيئية، والمبيدات البيئية ، والتلوث وتدمير النظم البيئية البحرية أصبحت أكثر منة أيّ وقت مضى مرئية وواسعة الانتشار على جميع سواحل العالم.

قال أنطوان دو سانت إكزوبيري ، “أن تكون رجلاً يعني أن تشعر ، من خلال وضع حجر ، أنك تساعد في بناء العالم. »….كذلك فإن الموسم البحري الأزرق يسعى كل يوم ، وكل لحظة ، وفي كل مكان ، جنبًا إلى جنب من أجل عالم أفضل وكوكب أزرق أفضل …

 

لمزيد من المعلومات ، يرجى الاتصال على البريد الالكتروني التالي: contact@lasaisonbleue.com