full screen background image
   الجمعة 23 أكتوبر 2020
ر
مشاريع اجتماعية وثقافية ورياضية لجمعية جلال الماطري بكل من منزل بورقيبة وتينجة وسجنان-التيماء

مشاريع اجتماعية وثقافية ورياضية لجمعية جلال الماطري بكل من منزل بورقيبة وتينجة وسجنان

لا يهدأ بال للناشط في المجتمع المدني رئيس جمعية ” le Pont Genève” جسر جينيف جلال الماطري عند عودته من بلد الإقامة بسويسرا الى بلده الام منزل بورقيبة لزيارة الاهل وقضاء عطله، الا وتجده في عجلة من نفسه للتخطيط لفكرة نشاط اجتماعي او ثقافي يشارك فيه ويدعم أبناء جهته من الشباب والغيورين على انجاز مشاريع وعقد شراكات مع جمعيات مواطنة من تونس وسويسرا بأهداف استراتيجية تدفع نمو الجهة اقتصاديا وثقافيا.

التقينا جلال الماطري وهو مجتمع مع مجموعة من الشباب في مقهى عن فكرة لتأسيس محطة راديو واب جمعياتي سيطلق عليه “راديو تينجة” وهو في لمساته الأخيرة، فحدثنا عن هذا المشروع الذي تدعمه جمعيته “le Pont Genève” في تينجة والذي يعتبره ركيزة لانطلاق العمل الجمعياتي المواطني في الجهة والحراك الثقافي. يقول جلال الماطري انه في محاولاته لدفع هذه الأنشطة الاجتماعية والمواطنية والتنموية خاصة، قام بدعوة 8 رؤساء بلديات من كافة انحاء الجمهورية في زيارة لسويسرا للاطلاع على التجربة البلديات فيها وطرق عملها ونجاحها وربط شراكات معها، كما ذكر ان جمعيته قامت بنشاط ايكولوجي في منزل بورقيبة لجمع البلاستيك بطرق حديثة لكن مع الأسف لم ينجح هذا المشروع بسبب تخاذل بعض الأطراف هنا في تونس، وأيضا مشروع تهيئة وإعادة ترميم مدرسة بجهة سجنان قمنا بتجهيز مكتبة فيها وسنعمل في المستقبل على تحسينها وصيانتها والعناية بها.

يستعد جلال الماطري الى جانب هذه الأنشطة الاجتماعية لبعث مهرجان في السينما يتم من خلاله عرض سينما هادفة مع ربط علاقات مع سينمائيين من سويسر والوطن العربي من الجزائر والمغرب ومصر وغيرهم وتكون لهذا المهرجان برامج عروض ممتدة على كامل السنة. اما فيما يخص رياضة الكرة الحديدية في منزل بورقيبة فعلاقته بها تعتبر من نوع خاص ويعطيها أهمية أكبر لتجذرها في مدينته واعتماد الفريق الوطني على اغلب اللاعبين منها، فكان يعمل عند قيامهم بتربصات تحضيرية في سويسرا للاعداد لدورات عالمية على استضافة الجامعة ودعمها لكن الدورات توقفت، وفي وقت لاحق لاحظ  واصدقاء له عند عودته الى منزل بورقيبة ان أنشطة هذه الرياضة انعدمت وأصبحت الملاعب التي تحتضنها في حالة سيئة، فقرروا اعادة تهيئتها وبعث الروح فيها وتهيئة مقر النادي لعودة نشاطه، وهم بصدد دراسة اعادة ترميم المركبات المحيطة بها لإعادة تنشيط رياضات أخرى تكون قبلة لممارستها من الرياضيين وجميع المواطنين.

لم ينسى جلال الماطري طين سجنان فقد اقتنى مجموعة من الفخار من حرفيات منطقة القتمة لحملها الى سويسرا وعرضها في مقر جمعيته ” Pont Genève” للتعريف بها كمنتوج تراثي معترف به من طرف منظمة اليونسكو بعد ادراجه في قائمة التراث الإنساني العالمي.

 

الشاذلي عرايبية

DSC_0298 DSC_0303 DSC_0304 DSC_0306 DSC_0308 DSC_0310 DSC_0311 DSC_0312 DSC_0314 DSC_0315 DSC_0317 DSC_0350 DSC_0351