full screen background image
   الأربعاء 28 أكتوبر 2020
ر
24 مؤسسة صحفية توجه نداء إلى الأمم المتحدة للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين الفلسطينيين من سجون الاحتلال-التيماء

24 مؤسسة صحفية توجه نداء إلى الأمم المتحدة للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين الفلسطينيين من سجون الاحتلال

وجهت 24 مؤسسة صحفية يوم الإثنين 20 نيسان / أبريل 2020، نداءً إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال “الإسرائيلي”.

وقد بعثت المؤسسات الصحفية برسالة مفتوحة إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان، للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وناشدت المؤسسات، في النداء الذي يأتي تزامناً مع إحياء يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف في 17 من نيسان/ أبريل من كل عام، المفوضية السامية لحقوق الإنسان للضغط على “إسرائيل” لإطلاق سراح الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين في سجونها.

وأعربت المؤسسات عن قلقها الكبير إزاء تزايد تفشي جائحة كورونا في كيان الاحتلال والأراضي المحتلة الفلسطينية والخشية من وصوله ليصيب آلاف الأسرى ومنهم 19 صحفياً داخل السجون “الإسرائيلية”.

وأكدت المؤسسات على أنّ الأسرى الفلسطينيين ومنهم الصحفيون يعانون داخل السجون “الإسرائيلية”، من خطر يهدد حياتهم نتيجة انتشار “فيروس كورونا”، حيث تفتقر السجون لأدنى مقومات الحياة، عوضاً عن الإهمال الطبي الذي أودى بحياة العشرات من الأسرى الفلسطينيين خلال السنوات الماضية.

ووجهت المؤسسات مناشدتها إلى المفوضية السامية وكافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من أجل التحرك لإطلاق سراح المعتقلين من الصحفيين داخل السجون “الإسرائيلية” في ظل توسع انتشار جائحة “كورونا” ووصولها إلى السجون، وعدم التزام إدارة السجون بقواعد القانون الدولي، لاسيما اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة للعام 1949 في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين والصحفيين على وجه الخصوص.