full screen background image
   الأربعاء 21 أكتوبر 2020
ر

الناقد السينمائي الناصر الصردي: ايام الحامة السينمائية ثراء لمدينة مؤثرة في تاريخ تونس

 

على هامش ايام الحامة السينمائية كان لنا لقاء مع الناقد السينمائي الناصر الصردي الذي وافانا بهذا التصريح حول فعاليات الدورة الثالثة التي انطلقت يوم 2 فيفري لتتواصل الى غاية يوم 6 فيفري 2020:

انا في المهرجان كضيف شرف للدورة الثالثة بالحامة التي اختلفت عن الدورتين السابقتين واللتين كانتا يستقبل فيهما طلبة السينما ليصوروا افلامهم وعرضها في الحامة، بالنسبة لهذه الدورة أصبحت هناك طلبات على الأفلام وهناك لجنة انتقاء ولجنة تحكيم ومسابقات، والدليل ما شاهدناه وتابعناه من عدد الأفلام من تونس ومصر وفلسطين والمغرب وكندا ما يعطينا عدة مؤشرات ووجهات نظر مختلفة لتقنيات ومواضيع مختلفة، راينا فيها ما يهتم بمشاكل المراة كالزواج المبكر ومفهوم الهوية.. هذا ما يعطي ثراء وتنوعا للمهرجان، فالحامة هذه المدينة المؤثرة في التاريخ الحديث والمعاصر لتونس رغم التهميش والنسيان لهذا التاريخ الذي يشهد على ان الحامة ولاذة وقد خرج منها المناضل الدغباجي ومحمد علي الحامي والطاهر الحداد وجلولي الفارسي ونور الدين خذر وراشد الغنوشي، كل هؤلاء كانوا مؤثرين من اليمين واليسار.. أي ان هذه المدينة مهمة في تونس، ودليلنا جودة تنظيم أيام الحامة السينمائية وخصوصية لجنة تنظيم المهرجان المتكونة من الشباب الذي اعطى وصفة جيدة رغم بعض العراقيل مثل الإقامة التي لا تفي لاستقبال العدد الكافي من ضيوف المهرجان مما يجعل بعض المشاكل من الإقامة بمطماطة وقابس، لكن هم متمكنون من التنظيم واذابة جليد هذه العراقيل بسلاسة كبيرة وهم أيضا على ذمة السينمائيين والناس في المهرجان .. رغم صعوبة تقديم العروض لوجود مشكل كبير وعام في تونس من خلال عدم توفر أدوات العرض وقاعات عرض الأفلام بالجودة والتقنية المطلوبة، وهذا ما يقلق المخرجين وأصحاب الأفلام الذين اعطوا مجهودا كبيرا حتى يكون الصوت والصورة في المستوى المطلوب، وهذا ليس حكرا على مهرجان الحامة بل مرتبط بالهيكلة والبنية التحتية السينمائية في تونس عامة.

الشاذلي عرايبية