full screen background image
   الجمعة 23 أكتوبر 2020
ر
بمركز الفنون الدرامية و الركحية بسيدي بوزيد: برمجة متنوعة لفعاليات المهرجان الوطني للمسرح التونسي وتظاهرة "جيل للفنون" تثري المهرجان

بمركز الفنون الدرامية و الركحية بسيدي بوزيد: برمجة متنوعة لفعاليات المهرجان الوطني للمسرح التونسي وتظاهرة “جيل للفنون” تثري المهرجان

0-1 0-2 0-3 0-4 0-5 0-6 0-8 0-9 0-10 0-11 0-12 0-14 0-15 0-16 0-17 0-19 0-20 0

تتواصل بمركز الفنون الدرامية والركحية بسيدي بوزيد فعاليات الدورة الأولى لمهرجان المسرح التونسي والتي افتتحت يوم الأحد 22 سبتمبر وتتواصل إلى غاية يوم الأحد 29 سبتمبر الجاري، والذي ينظمه مركز الفنون الدرامية والركحية بسيدي بوزيد تحت إشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، وتضمنت البرمجة عروض مسرحية وعدة ورشات فنية، اضافة الى مهرجان “جيل للفنون” الذي ينظمه المركز.

وقد شهد حفل افتتاح التظاهرة في الشارع حضورا جماهيريا كبيرا من خلال عرض “كرنفال الربيع” وهو من إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بجندوبة، وهو عبارة عن عرض شارع تتخلله لوحات فنية متنوعة جابت شوارع المدينة، واستهل المهرجان عروضه المسرحية بعملين الأول مسرحية ” هوموفوبيا” من إنتاج نادي المسرح بدار الثقافة منزل بوزيان، أما العرض الثاني فكان للعمل الأول من إنتاج المركز بعرض مسرحية ” ڨولاب فيفري 53 ” لعلي عامر الذي نال استحسان كافة الحاضرين وتفاعل معه الجمهور. وقد انطلقت في اليوم الثاني الورشات الفنية بالمركز كورشة الرقص مع المسرحي والكوريغراف عمار اللطيفي ابن الجهة، ورشة القناع مع الفنان وليد الوسيعي وورشة الدراماتوجيا مع الفنانة السورية آنا عكاش ويتواصل نشاط الورشات بالمركز بمشاركة عدد من الشباب من داخل و خارج من مختلف جهات البلاد وتتوج الورشات بعروض لها يوم الاختتام ، كما استمتع جمهور رابع الفنون بالجهة بعدة عروض مسرحية حيث عرضت مسرحية “نساء” لجمعية جسور المسرح بسيدي بوزيد يوم الاثنين 23 سبتمبر، مسرحية “الأرض الحرشة” لمجموعة أشرف حمودة للرقص المسرحي يوم الثلاثاء 24 سبتمبر، وتتواصل فعاليات حيث تعرض  يوم الأربعاء 25 سبتمبر مسرحية “بارانوي” من إنتاج نادي المسرح بدار الثقافة الرّقاب و مسرحية “هوامش” من إنتاج مختبر المسرح التجريبي بالرقاب تحت إشراف صالح جلالي في إدارة الممثل وعلي عامري دراماتوجيا وحسام زريبي في الإخراج، وتتضمن بقية برمجة المهرجان عدة عروض مسرحية على غرار عرض ” Be Happy” ، مسرحية “القادمون” لسامي النصري وهي من انتاج  مركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف، مسرحية “الصناديد” لجمعية محمد الزرقاطي لفنون الفرجة، مسرحية “تلاشي” من إنتاج شرق للإنتاج والتوزيع المسرحي، مسرحية “المعطف” إنتاج نادي المسرح بدار الثقافة المزونة، ويختتم المهرجان يوم الأحد 29 سبتمبر الجاري بعرض مسرحية “ارتباك” إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين ويتخلل حفل الاختتام عروض انتاجات الورشات مع تكريم شخصيّات مسرحيّة من الجهة.

وينظم المركز بالتوازي مع فعاليات مهرجان المسرح التونسي بسيدي بوزيد تظاهرة “جيل للفنون” من خلال عروض متنوعة في الموسيقى البديلة والرقص، فقد تضمنت برمجته عروض متنوعة كالموسيقى الحديثة والالكترونية لشبان أنتجوا عروضا خاصة بالمهرجان في فن “الراب” و”الهيب هوب” وغيرها من الموسيقى البديلة، كما يعيش جمهور سابع الفنون  بسيدي بوزيد مع عدة عروض سينمائية كفيلم ” أخر واحد فينا ” لعلاء الدين سليم وفيلم ” المعلم والعملاق” لجوهان فان دار كوكن، والذي يسعى  منظموه إلى  جعله مساحة للإنتاج والإبداع عبر تبنى بعض المشاريع وتقديمها للجمهور، كما يستقبل المهرجان زوارا من مختلف جهات البلاد للاستمتاع والفرجة بعروض الموسيقى والرقص والسينما، ولاكتشاف أشكال وتعبيرات معاصرة ومختلفة الأنماط الفنية.

لإجراء حوارات صحفية ولقاءات إذاعية وتلفزية:

مدير مركز الفنون الدرامية والركحية بسيدي بوزيد وائل حاجي: 99788522