full screen background image
   الأحد 17 نوفمبر 2019
ر

حمادي المزي:طرحنا في “دوالب النار الباردة” ما نعيشه من تحولات فاسدة، غزت المجتمع واصبحت تنخر أسس بناء الدولة الحديثة

اثر انتهاء العرض الأول لمسرحية (دولاب النار الباردة) لحمادي المزي يوم الجمعة 30 اوت 2019 بقاعة الفن الرابع بالعاصمة التقينا الفنان المخرج المسرحي حمادي المزي وكان لنا معه هذا الحديث:

“دوالب النار الباردة” تتنزل في اطار مشروع الاحتفال بمرور ثلاثين سنة على دار سندباد الذي ستشرف عليه وزارة الشؤون الثقافية، وتجمع هذه الاحتفالية اربعة محاور أولها كتاب تكفلت الهيئة العربية للمسرح بنشره تحت عنوان “مسرح السندباد.. النشأة والمسار” ثانيا اعداد شريط وثائقي يتناول تجربة دار سندباد بعنوان “دار سندباد ثلاثون سنة وبعد”، ثالثا اعداد معرض وثائقي استثنائي يؤرخ الفترة وأخيرا مسرحية، “دوالب النار الباردة”، وهي تجربة شيقة جدا رغم الصعوبات التي يطرحها الإنتاج المسرحي في تونس على كل المستويات في الهيكل وفي الدعم وعلى عدة مستويات أخرى، فلقد اخترنا 6 شبان من خريجي المعهد العالي للفن المسرحي ضمن هذا العمل ولاحظنا توفق اختيارنا بتجاوب الجمهور المشجع جدا، ليجعل من مسار هذه المسرحية جيدا.

وقال المخرج حمادي المزي اننا طرحنا في مسرحية “دوالب النار الباردة” واقعنا الاجتماعي الذي نعيشه من تحولات من خلال الفساد، ومن خلال التهريب وهذه الجرثومة الفتاكة التي غزت المجتمع التونسي واصبحت تنخر أسس بناء الدولة الحديثة، جسدناه من خلال ممارسات لعائلة خارجة عن القانون وأصبحت بهذه الممارسات تحدد قانون البلاد…هذا مجمل فكرة المسرحية ولكن العمل المسرحي لا يحكى بل يشاهد.

الشاذلي عرايبة