full screen background image
   الجمعة 20 سبتمبر 2019
ر
عرس تلابت بفريانة ولاية القصرين حدث يتحدى الإرهاب بالثقافة: -التيماء

عرس تلابت بفريانة من ولاية القصرين حدث يتحدى الإرهاب بالثقافة:

انطلق منذ يوم 27أوت الجاري وقد افتتح بلؤلؤة الفن الإستعراضي التونسية الجميلة زازا التي أبهرت أكثر من ثلاث ألف متفرج بمدارج الملعب الرياضي بتلابت فريانة لمدة ساعتين. الاحتفال بالمهرجان المغاربي سيد أحمد التليلي في دورته 53 لمنطقة تلابت بفريانة ولاية القصرين بتونس الذي سيدوم إلى غاية السبت 31 أوت. تحت إشراف مدير المهرجان السيد محمد صالح بدعم كبير من جيبه الخاص و مجهوده وقد أثبت أنه رجل ثقافة بأتم ما في الكلمة من معنى عاملا بجهد على نجاح برمجة المهرجان و مساندة أهل منطقته على العمل بمجال الفن والثقافة بتشريك والي القصرين والسلطة المحلية للمنطقة وقد وعدو ان يتم القضاء على الفقر والإرهاب بالثقافه واحداث مسرح قريبا ليتواصل الإنتاج الثقافي مع تطوير المهرجان إلى مهرجان دولي بتشريك العديد من الفنانين من دول العالم في العام المقبل و ذالك بتضافر جهودهم ليكون التحسين دائم يعتبر المهرجان المغاربي للفرسان هو من أهم المهرجانات بالولاية لما يتضمنه من عروض ثرية من التراث الذي حافظ عليه أهالي المنطقة و تم تشريك بلدان المغرب العربي ضمن العروض للفرسان ببنادقهم و خيولهم العربيه الأصيله باستعراض جمعيات الفرسان المغاربية لما كان يعيشه الفارس بالتاريخ سباق الخيالة و طلقات نارية مع ذالك إلقاء الشعر والتخاطب بالشعر بين الشعراء وقد تجمعوا كل أهالي الولاية بمنطقة تلابت لعيش هذا الحدث المهم ككل سنة مع العلم انها منطقة تعتبر من بؤر التوتر والإرهاب بتونس الا انهم يردون على الإرهاب بتواجدهم و مضي طيلة الايام الاحتفالية مع عائلاتهم يبيتون بالساحه بخيم قامو بوضعها ليعيشو أجواء المهرجان لحظه بلحظه والأمن يؤمنهم بالتعاون مع الجيش و الحرس الوطني تضامنا و مساندة لهم ليكونو بثقافتهم متمسكين بسلام منطقتهم و عيش عاداتهم التاريخية بأمان تام دون خوف. يعتبر لأهالي فريانة عرس ثقافي كبير لألعاب الفروسية وإلقاء الشعر من العديد من شعراء من المغرب العربي أيضا زيارة الولي الصالح كل ليلة للانشاد الصوفي و تمجيد سيد أحمد التليلي الولي الذي اعتبروه طيلة حياتهم من يجمع القريب والبعيد كل سنة على العرس الكبير و يتم ذبيحة العديد من الخرفان و طهو الأكلة التقليدية الكسكسي لينال منه كل الزوار أيضا أقيم سوق كبير يباع فيه كل أنواع البخور و الخزف واللباس والزينة النسائية وكل مستلزمات البيوت يعيش أهالي فريانه أيام من التاريخ لزرع عادات الأجداد بأبنائهم.

إبتسام بن سعد.