full screen background image
   السبت 31 أكتوبر 2020
ر
كوسيقى

مجموعة “قرطاجودس” تبدأ جولتها العالمية من تونس

اعلنت مجموعة “قرطاجودس” الرائدة في مجال موسيقى الميتال التونسية، عن عودتها القوية عبر فيديو كليب، وألبوم لمجموعة أغنائي جديدة، وحفل موسيقي
بفضاء نجمة الشمال سيمثّل المحطّة الأولى لجولة عالمية يتوقّع أن تكون ناجحة وثريّة.وتسّجل مجموعة “قرطاجودس” حضورها في مجال موسيقى الروك التونسية منذ سنة 1997، حيث تطورّت في عالم الميتال من خلال حماس عشّاق هذه الموسيقى في تونس وبفضل إنتاجها الفني وتعاونها مع فنّانين عالميّين مشهورين فضلا عن أداءها بشكل منتظم في مهرجانات أجنبيّة. وقد قدّمت مجموعة “قرطاجودس” سنة 2018 إنتاجها الموسيقي في عدة حفلات بكل من رومانيا مع فرقة الميتال البريطانية “يوداس بريست ” وأيضا بدول البنلوكس ودول البلطيق مع المجموعة الهولندية “ميّان” فضلا عن مشاركتها المتميزة في مهرجان بنزرت الدولي رفقة المجموعة الهولندية العالمية ” ايبيكا”.

وسيكون شهر أفريل 2019 مميّزا لهذه المجموعة التونسية المتكوّنة من طارق بن ساسي على القيثارة، زاك أيمن بن حامد على الطبل ، مهدي خماخم في الغناء ،ياسين بلغيث على ألة  قيثارة الباس وتيمو سومرز على القيثارة أيضا ، من خلال الفيديو كليب لأغنيتهم ” ذو مونستر اين مي ” الذي تمّ تنزيله يوم 4 أفريل 2019 ، و إصدار ألبومهم الثاني بعنوان “ذو مونستر اين مي ” والمقررّ يوم 26 أفريل 2019 ، بالإضافة إلى حفلهم الموسيقي يوم 27 أفريل 2019 بفضاء نجمة الشمال وذلك في إطارحفل “الروك بتونس” ، صحبة مجموعتين تونسيّتين ستؤثثان الحفل في جزئه الأول وهما “أرنوست” و “نوت داد يات”
الفيديو كليب ” ذو مونستر إين مي ” وهو الكليب الأول من الألبوم والذي طال إنتظاره، قام بإخراجه فوزي جمال، الذي حاز على التانيت البرونزي للأفلام القصيرة في أيام قرطاج السينمائية سنة 2018. هذا الكليب الذي تمّ تصويره في تونس، مستوحى من العمل الابداعي لبيكاسو ” المينوتور” والذي يعبّر جيّدا عن فكرة الأغنية وموضوعها الصراع اليومي والدائم بين الخير والشر داخل كل إنسان. وقد لقي هذا الكليب استحسانا دوليّا ونقدا ايجابيا له.

ومن المقرراطلاق النسخة التونسية والعالمية للألبوم ” ذو مونستر اين مي ” يوم 26 أفريل 2019. وستكون الأغاني الثمانية التي تشكّل الألبوم متوفّرة على 26 منصّة رقمية للترويج والبثّ على غرار “آمازون”، “ايتونس”، “سبوتيفاي” و “ديزر” … مع الذكر أنّ في هذا الألبوم إنضمّ المطرب “مكايل ستان” إلى الأعضاء الخمسة لمجموعة “قرطاجودس” وهو أحد مؤلفي أغاني المجموعة السويدية “دارك ترنكيليتي”، كما إنضمّ أيضا “مارك جنسن” وهو مغني وعازف غيتار ضمن مجموعات “ايبيكا” و”مايان “.

وقد أتاحت الشركة التونسية للإنتاج “دارك سايد ريكوردس” جميع الموارد الفنية والمالية والبشرية لتمكين المجموعة التونسية لا فقط من تسجيل هذا الألبوم، بل أيضا لإتاحتهم الفرصة لجلب الكفاءات والإمكانيات العالمية. فتمّ تسجيل الألبوم في جزء منه بتونس في استيديو “اس ان ” وقام “تيمو سومرز” بعملية الإنتاج والتركيب، فيما أوكلت مهمة تسجيل الاغاني والميكساج والتدقيق الى كل من ” باص ترونبي ” وايمر بيرندس” في استيديو “مانتيس أوديو” بهولاندا. وتكفّل “ميكا جوسيلا” بعملية التسجيل النهائي فيما قام “نيكولاس ساندن”، وهو عازف غيتار بمجموعة “دارك ترنكيليتي” بالتصميم الجرافيكي للألبوم. وقد تمّ كل هذا تحت اشراف الشركة التونسية للإنتاج “دارك سايد ريكوردس” التي قامت بمراقبة وتمويل كافة مراحل هذا المشروع الفني.

وستتاح للجمهور التونسي فرصة اكتشاف أغاني ألبوم “ذو مونستر اين مي” خلال الحفل الموسيقي الذي سيعقد يوم 27 أفريل 2019 بداية من الساعة الخامسة مساء بمسرح نجمة الشمال بتونس العاصمة. وسيرافق مجموعة “قرطاجودس” على المسرح ضيوف مرموقين على غرار “مايكل ستان”، وهو حاضر كضيف شرف في الألبوم، وأيضا “مارسيلا بوفيو” وهي مغنية سوبرانو مكسيكيّة من المجموعة الهولندية “مايان “. وسيتم افتتاح هذا الحفل من طرف المجموعتين التونسيتين “أرنست ” و “نوت داد يات”. وستكون فرصة لعشاق هذا الفن لرؤية موسيقى الروك تشتعل من جديد وسط قاعة لا طالما كانت لها أمجاد في العقد الماضي.

وقد تم تنظيم هذا الحفل الموسيقي المندرج في اطار أيام موسيقى الروك بتونس، بالشراكة مع “دارك سايد روكوردس” أوّل علامة تونسية لموسيقى الروك والميتال، وأيضا الجمعيّة التونسية لموسيقى الروك والميتال، اضافة الى منظم حفلات الميتال بتونس ” هادبينغ”.

وستفتح الأبواب بداية من الرابعة والنصف بعد الزوال، فيما سينطلق الحفل مع الخامسة مساء.