full screen background image
   الثلاثاء 9 مارس 2021
ر

كلمة مديرة دار الثقافة شكري بلعيد حنان بالناجم في افتتاح الدورة الرابعة للملتقى الدولي شكري بلعيد للفنون

بعد استقبال الضيوف وزيارة المسلك الفني وافتتاح معرض الشهيد شكري بلعيد بأروقة دار الثقافة شكري بلعيد تحت عنوان “الشهيد في الذاكرة” قدمت مديرة دار الثقافة شكري بلعيد ومديرة الدورة الرابعة للملتقى الدولي شكري بلعيد للفنون حنان بالناجم كلمة ترحاب بالحضور من عائلة الشهيد شكري بلعيد والمندوب الجهوي للشؤون الثقافية بولاية تونس شاكر الشيخي والمدير العام للمؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية يوسف الاشخم والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي والفنانون التشكيليون والشعراء وأبناء منطقة جبل الجلود، هذا نصها:

قبل تقديم الملتقى أريد ان اجدد ترحابي وشكري ايضا للسيد وزير الشؤون الثقافية الذي اذن بتنظيم الملتقى، الى السيد المندوب الجهوي بتونس السيد ” شاكر الشيخي” الذي سعى بان ينتظم الملتقى في موعده المحدد كما كل عام.

شكري للسيد المدير العام للمؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية الذي غمرنا بلطفه وتعاونه. شكري للسيد معتمد جبل الجلود وبلدية تونس ولا أنسى طبعا عائلة الشهيد جميعهم لدعمهم ومساندتهم لمشاريع دار الثقافة في مختلف المناسبات.

واخيرا وليس اخرا السيد الامين العام للاتحاد التونسي للشغل السيد “نور الدين الطبوبي ” حقيقة شكرا لك سيدي لحضورك وتلبيتكم نداء دار الثقافة والمثقفين.

واسمحوا لي جميعا بان اتوجه بالشكر الاكبر لأهالي جبل الجلود شباب واطفال هذه المنطقة الذين هم ليس كما يضنون. هم الفنان والموسيقي هم الشاعر والمسرحي هم نبض الحياة.

وبفضلكم اليوم تنتظم الدورة الرابعة للملتقى الدولي شكري بلعيد للفنون تحت شعار “بالثقافة والفن نبعث الامل” عسى ان نبعث اليوم في نفوسكم الامل.

هذه الدورة التي تجمع بين مختلف الفنون واهمها “الجرافيتي” كما تعودنا خلال الدورات السابقة بمشاركة 50 رساما من مختلف الجهات وبالشراكة مع اتحاد الفنانين التشكيليين، نقابة مهن الفنون التشكيلية ورابطة الفنون التشكيلية بتونس جميعهم لبوا نداء الالوان ومشروع “دجدج ستريت ارت” الذي استقطب مجموعة هامة من الفنانين والمستشهرين مؤخرا ونرجو ان تكون بادرة خير للمنطقة لنا ايضا موعد مع ندوات فكرية وادبية بمعية نخبة الاساتذة وورشات يومية طيلة ايام الملتقى.