full screen background image
   الأربعاء 17 أبريل 2024
ر

الكاف: تواصل فعاليات الملتقى المغاربي للإبداع الأدبي

تتواصل بالمركب الثقافي الصحبي المسراطي بالكاف فعاليات الدورة الأولى من الملتقى المغاربي للإبداع الأدبي التي انطلقت امس لتختتم يوم غد الأحد 25 فيفري الجاري بحضور مشاركين من تونس و الجزائر و ليبيا.

و قد شهد الملتقى تنظيم عدد من الندوات الفكرية و أمسية فنية إضافة إلى قراءات شعرية تولى تقديمها ضيوف الملتقى.
و في حديث ل “التيماء” قال كريم المناعي مدير المركب الثقافي الصحبي المسراطي ان هذه الدورة التأسيسية حققت أهدافها و كانت في مستوى تطلعات الحضور من خلال القيمة العلمية لضيوف التظاهرة من شعراء و دكاترة و أساتذة جامعيين.
و أشار مدير المركب الثقافي إلى العمل على توسعة التظاهرة في قادم الدورات لتشمل مشاركات من دول عربية أخرى.

فلسطين ضيف شرف…
حلت فلسطين ضيف شرف على الملتقى و كان حضور الشاعر الغزاوي الفلسطيني احمد القريناوي مناسبة للوقوف عند ما تتعرض له غزة الابية من إبادة جماعية و من اعتداءات همجية صهيونية حيث قال القريناوي في تصريح ل”التيماء” ان “الوضع في غزة لا يخفى على احد و ان عائلته لا تزال تقاوم شأنها شان جميع العائلات الفلسطينية الغزاوية”.
و اضاف القريناوي انه ” لا توجد عائلة فلسطينية لم تفقد فردا من أفرادها او قريبا او حبيبا او صديقا” مشيرا إلى “معاناة الفلسطينيين يوميا من اجل توفير ما يسد رمق الأطفال و الرضع”.
” الشعر اسلوب مقاومة و لن نشفى من حب تونس”..
لدى حديثه عن حضور الملتقى المغاربي للإبداع الأدبي بالكاف قال الشاعر الفلسطيني احمد القريناوي انه” يعتبر الشعر اسلوب مقاومة و اسلوب حياة في ظل الاعتدأء الصهيوني و بشاعة الصورة القادمة من غزة” مشيرا إلى ما تحضى به القضية الفلسطينية من دعم لدى جميع فئات الشعب التونسي و التي تتأكد من خلال “حضور العلم الفلسطيني في كل الفعاليات الثقافية و الرياضية و التربوية و حتى في شرفات المنازل و على السيارات و داخل أسوار المؤسسات مستحضرا قول الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش” كيف نشفى من حب تونس”.

ابو الانوار