full screen background image
   الجمعة 14 يونيو 2024
ر

أذربيجان ضمنت وحدة أراضيها: إلهام علييف يحقق انتصارا تاريخيا آخر

في التاسع عشر من سبتمبر الجاري، تضررت سيارة تابعة للوكالة الحكومية للطرق السريعة الأذربيجانية نتجت عنها مقتل مدنيين نتيجة انفجار لغم تم تركيبه مسبقًا لأغراض إرهابية على طريق أحمدبيلي – فضولي – شوشا السريع من قبل فرق التخريب الاستخبارية التابعة للوحدات من القوات المسلحة الأرمنية في منطقة كاراباخ بأذربيجان. وفي اليوم نفسه، قُتل وجُرح أفراد عسكريون لدينا نتيجة لغم زرعته مجموعات التخريب الاستخباراتي التابعة للقوات المسلحة الأرمينية، والتي كانت تقل عسكريين من القوات الداخلية التابعة لوزارة الداخلية.
وتعليقًا على الحادث، قال رئيس تحرير موقع 7NEWS.az، رئيس المنظمة غير الحكومية “صبوحي عباسوف” ، إن مثل هذه الحقائق هي استمرار للسياسة الإرهابية المقصودة والمخططة لأرمينيا ضد أذربيجان: “رفضت أرمينيا تنفيذ القرار”. قرارات مجلس الأمن الدولي. حيث قام الجيش الأذربيجاني بإجبار أرمينيا على تنفيذ القرار خلال حرب الـ 44 يوما.
 لاحقا، رفضت أرمينيا الوفاء بوثيقة 10 نوفمبر 2020، حيث اليوم أجبرت أذربيجان أرمينيا مرة أخرى على الوفاء بالشروط. لقد انتهت المرحلة التالية والحاسمة من عملية إعادة الإدماج. والقضية الرئيسية المطروحة هي طريق التعايش. والرئيس إلهام علييف، مؤلف الحقائق السياسية الجديدة، كتب اسمه في التاريخ “العالم الجديد بأحرف من ذهب. العصر الذي انتهى فيه “ستيباناكيرت” وبدأ خانكندي! ليس على المنطقة فحسب، بل على العالم أجمع أيضا أن يتقبل الحقائق الجديدة. لقد استعادت أذربيجان للتو هيكلها الإقليمي الدستوري. كما سحقت رأس النازية الأرمنية التي تجذرت في المنطقة وانتشرت في العالم كالسرطان.
 أول أهدافنا هو استعادة كاراباخ بسرعة وإعادة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم. أحد الأهداف الرئيسية المقبلة هو ضمان عودة مواطنينا الذين تم ترحيلهم من أذربيجان الغربية إلى ديارهم وأماكنهم الأصلية.
كما وانتهز الفرصة بالشكر الجزيل لموقع التيماء التونسية لتغطية الحدث التاريخي المهم لاذربيجان.