full screen background image
   الثلاثاء 23 يوليو 2024
ر

المهدية: تنظيم الجامعة الصيفية الأولى بقرية اللغات

نظمت جامعة المنستير خلال هذه الصائفة النسخة الأولى من الجامعة الصيفية بقرية اللغات بالمهدية وذلك تحت شعار” تعليم عالي جيد للجميع” وبهدف الوقوف على مجمل أسباب النبذ أو الاقصاء أو التمييز أو التنمر أو العنصرية.

وقد ذكر الأستاذ كمال شرادة عند افتتاح المدرسة الصيفية أن البرمجة احتوت سلسلة محاضرات وورشات تكوين اهتمت بمختلف القضايا المتصلة بالتكوين الشامل والعادل للجميع مع ضرورة رقمنة المحتوى العلمي اخذا بعين الاعتبار جميع الاختلافات الجندرية والجهوية واللهجية والصحية .

وكانت مدار المداخلة الافتتاحية للباحث في علوم التربية عادل الرحوي حول تجويد تعليم التعليم العالي واستراتيجية الإدماج حيث شخّص ما يمكن أن يتعرض إليه المتعلم من عوائق تحول دون التحصيل العلمي وسبل تجاوزها ومنطق الأخر بنفي تحمل المسؤولية وكثف من تحليل طرائق البيداغوحيا الحديثة بمقاربة تنطلق من الذات.

وعن الجانب الأخلاقي والتشريعي تحدثت الأستاذة عبير العيساوي ونبهت الى أن التشريعات الدولية والتونسية أكدت المساواة كمبدأ جامع بقطع النظر عن التمايزات وان التكوين حق دستوري يضمن للجميع الحق في تكوين عادل متوازن شامل رغم الاختلاف أما الأستاذة مريم الحجيج فقد عرجت على الجانب المعياري للتكوين الشامل في ظل انخراط الجامعة ومؤسساتها في تمشي لأرساء نُظم الجودة حسب المعايير العالمية. وكانت الإعاقة الخفية وتغيّر التمثلات نحو سلوكات أكثر شمولية محور محاضرة الأستاذة ايمان الميري التي عرّجت على الأسس العلمية للتكوين الشامل، وتحدث من جانبه الأستاذ إسلام خفشة عن أهمية عملية التقييم في وضعيات غير اعتيادية من منظور شموليعلى غرار جائحة الكوفيد أوالطالب السجين وأكد المتدخلون في الجلسة الثانية من اليوم الأول أهمية توظيف التقنيات الرقمية الحديثة مثل الدبلجة النصية Sous titrage واعتماد الرقميات تسجيلا وتصويتا سمعيا بصريا مصاحبا وفيديوهات وشرائط توثيقية، وأثارت المداخلات اهتمام الحضور من جامعيين ومختصين في علوم التربية والمهتمين بالشأن الطلابي من موظفين، وكانت الأسئلة في صميم الجودة التعليمية بالتعليم العالي وإمكانات توظيف المنصات الرقمية المتوفرة لتامين الدروس عن بعد وإدراج الوثائق بمختلف المحامل لتكون في خدمة المتعلم.

نقاشات كثيرة وبنّاءة وفّرتها الورشات على امتداد ثلاثة آيام مع عصر تكويني رقمي أصبح فيه الطالب يتابع الدرس من مختلف ولايات الجمهورية ومن مختلف البلدان مهما كانت ألسنتهم ولهجاتهم وهي ورشات أمّنها كلّ من الأساتذة سناء صالح بحثا عن إدراج أفضل للطلبة بمختلف صعوبات تلقّيهم كما تم التركيز على بعض الصعوبات المتعلقة بالبصر مثلا وسبل إدراج الطلبة الذين يعانون من هذه الصعوبة اعتمادا على دراسات حديثة وتوصيات اللجان البيداغوجية.

أما الأستاذ حبيب بسباس فقد شدّ الاهتمام بورشة في عمق التجويد التعليمي وهو صناعة المحتوى الرقمي للدروس وقصد من الورشة تمكين الأساتذة من معرفة جيدة بمحتوى الصناعة الرقمية للدروس وخاصة تأمين تكوين عادل ومشترك بين جميع الطلبة مهما كانت اختلافاتهم، وهي ورشة تناغمت مع ورشة أمّنتها الأستاذة سامية دبّو حول الدرس الرقمي الشامل Cours numérique inclusif وورشة الأستاذ نبيل الصكلي حول تصور تدريس حضوري وعن بعد شامل. كما تطرق الأستاذ أحمد محلة في ورشته إلى طرق تشخيص وتوجيه والاعتناء بطلبة في وضعيات خصوصية كالإدمان والاكتئاب.

وكان الاختتام بكلمة الأستاذ الهادي بلحاج صالح رئيس جامعة المنستير الذي أثني على فكرة إحداث الجامعة الصيفية وأشاد بعمل لجنة التنظيم على حسن البرمجة والإنجاز ، كما عرّج على مكسب التعليم العالي والمتمثل في قرية اللغات التي أوكلت إليها مهمة تنظيم التربصات اللغوية وانطلقت مع تنظيم تربص للانجليزية والايطالية واحتضنت سلسلة من التكوين ومنها تكوين الأساتذة في موضوع حديث الساعة وهو التكوين الشامل.

منصف كريمي