full screen background image
   الجمعة 19 يوليو 2024
ر

السوق الاسبوعية بسجنان مثلا هل انتهى دور هذه الاسواق الاقتصادي والاجتماعي؟

  • لم اطرح قضية دورها الاقتصادي والاجتماعي حاليا فقط اردت ان انقل صورة عشتها منذ طفولتي لمرفق او حدث ينتظر بلوغ يومه في سجنان كل يوم خميس لعيش هذا المشهد الذي كان يجمع الناس من كل صوب، من المناظق الريفية بسجنان ومناطق اخرى كالتجار والفلاحين من نفزة وبازينة وجالطة وماطر وباجة وجندوبة والفحص وبنزرت ومجاز الباب ومناطق اخرى (للتفاعل “التيماء” تفتح لكم باب التحاور والنقاش… مرحبا
“سوق الخميس” هي السوق الاسبوعية بمدينة سجنان والتي كانت في فترة الحماية الفرنسية ملتقى يتواعد فيه المناضلون من عديد الجهات خصوصا ان الجبال والغابات المتاخمة للقرية كانت ملاذا للمناضلين الثوار، وما ساهم في الحرب العالمية الثانية بهذه المناطق من هزائم جيوش هتلى ضد التحالف.
بعد الاستقلال كانت السوق الاسبوعية بسجنان مركزا اقتصاديا ككل الاسواق الاسبوعية بتراب الجمهورية كسوق الاربعاء بجندوبة ونفزة وباجة والمجاز والفحص وماطر وعديد الاسواق التي تعرض وتباع فيها المواشي والاغنام والمنتوجات الفلاحية والصناعات التقليدية وهي ايضا فرصة يلتقي فيها ابناء الجهات لعقد الصفقات التجارية والعلاقات الاجتماعية والتزود بمتطلبات المؤونة خاصة بالنسبة للقاطنين بالارياف.
في الفترة الحالية فقدت هذه الاسواق البعض من بريقها ودورها الاقتصادي بتنامي وتعميم المرافق والمحلات التي تقدم الخدمات وحاجيات المواطن دون الانتظار كما كان سابقا. لكن هذا التقليد في التسوق يوم السوق الاسبوعية ما زال يشد المواطنين وكما عرضنا في هذا الشريط الذي اعددناه منذ سنة وخلال شهر اوت من الصائفة الماضية ..احداثه تدل على اليوم وعدا، وحنين الى فترة من تاريخ تونس ابان الاستقلال.
الشاذلي عرايبية