full screen background image
   الثلاثاء 23 يوليو 2024
ر

سبيطلة: اختتام المهرجان الدولي للايام الرومانية “سبيطلة تحاكي ذاتها”

بمشاركة وفود عربية من الاردن والجزائر ومصر والعراق والسعودية تختتم مساء يوم أمس الاحد تحت شعار “بين الذاكرة والأفاق” بمدينة سبيطلة من ولاية القصرين الدورة الدولية الرابعة لمهرجان الايام الرومانية والذي تشرف على تنظيمه سنويا جمعية سناء سفيطلة بسبيطلة وذلك بعرض فرجوي ستحتضنه مدينة القصرين، في إطار تفتح المهرجان على محيطه خارج مدينة سبيطلة.

وفي هذا الإطار وبشراكة مع جمعية من أجل فريانة، احتضنت في اليوم الثاني للدورة الرابعة للمهرجان دار الثقافة ببلدية تلابت من معتمدية فريانة ندوة فكرية تحت شعار لمسة وفاء للمرحوم الدكتور راشد جابلي الباحث في الآثار وهو اصيل مدينة تلابت، تم خلالها التعريف بتاريخ الموقع الأثري “الخوري” بتلابت أثثتها الدكتورة منى هرماسي الباحثة في الآثار ومحاضرة ثانية حول التراث والتقاليد بفريانة أثثها الاستاذ محمد الطاهر سليماني تخللتها عدة محطات على غرار عرض الاكلات الشعبية بالجهة وعرض الكرنفال بالموقع الأثري بتلابت اين تم تقديم عروض فرجاوية تاريخية جسمت الحياة الدينية والعسكرية الرومانية على غرار عرض المصارعة مع الوحوش الي جانب زيارة معرض الصناعات التقليدية وعرض لوحات مسرحية تحاكي عادات وتقاليد المجتمع الريفي.

وقد نالت هذه العروض اعجاب كل الضيوف العرب والاجانب الي جانب الضيوف الذين قدموا من عدة مناطق من داخل البلاد التونسي والذين قدموا الي مدينة سبيطلة وفريانة من أجل التعرف على تاريخ وعادات وتقاليد الجهة.

أما عرض الافتتاح الذي انطلق مساء يوم الجمعة فقد كان بإعطاء إشارة افتتاح معرض الصناعات التقليدية واليدوية وعرض كرنفال بفضاء المنطقة الأثرية الرومانية بسبيطلة إضافة إلي جانب سهرة فنية احتضنتها إحدى الفضاءات الترفيهية وسط مدينة سبيطلة وفي هذا الإطار أكدت الأستاذة ضحى بوترعة لموقع “التيماء” أن هذه الدورة التي شهدت تواجدا كثيفا خاصة من طرف الضيوف من عدة دول عربية تؤكد مرة أخرى نجاح هذا المهرجان الذي يعمل على التعريف وإبراز المواقع الأثرية بكامل أنحاء ولاية القصرين اولا وكامل التراب التونسي ثانيا

متابعة العوني لعجيل
صور فيروز اللافي