full screen background image
   الأحد 2 أكتوبر 2022
ر

منتدى “بادر” للاقتصاد الإبداعي يطلق حزمة من المبادرات لتسهيل عملية الاستثمار في المجال الاقتصادي الإبداعي

بشراكة مع وزارة الشؤون الثقافية نظم مركز تونس الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي وتحت اشراف وزيرة الشؤون الثقافية حياة قطاط القرمازي منتدى “بادر” للاقتصاد الإبداعي تحت شعار “الدفع الاقتصادي” وذلك يوم الجمعة 4 مارس 2022 بمدينة الثقافة بالعاصمة بحضور وزير الاقتصاد والتخطيط السيد سمير سعيد ومحافظ البنك المركزي السيد مروان عباسي، وعدد من المتداخلين من أصحاب المشاريع التونسيين في الداخل والخارج والخبراء والمختصين في المجال الاقتصادي الرقمي. ويهدف المنتدى في طرحه لرؤية متجددة تحفز على الاندماج ضمن منظومة الاقتصاد الثقافي الرقمي سعيا لعقد لقاءات كمكون أساسي في رسم استراتيجية ثقافية رقمية تراهن على حيوية الشباب والمؤسسات الناشئة لتصور حلول مبتكرة لدفع التصنيع الثقافي المرتكز على المؤسسات الناشئة كداعم للتنمية الاجتماعية والاقتصادية على المستور العالمي والإقليمي، وقدرة هذه التقنيات والصناعات المرتبطة بها على توظيف الخريجين من الشباب وريادة اعمال الذكاء الاصطناعي والصناعات الإبداعية.

في كلمة الافتتاح اكدت وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي على الأهمية البالغة لهذا المنتدى والمتمثلة في كونه لبنة أولى تؤسس لعلاقة جديدة متنافذة بينه وبين الثقافي والاقتصادي التنموي قوامها المكانة المركزية التي أصبح يتبوؤها الاقتصاد الإبداعي والصناعات الثقافية الإبداعية في تنمية البلدان والارتقاء بادائها الاقتصادي والمادي والاجتماعي، ذلك ان النشاط الثقافي في السياق المعاصر قد اصبح قطاعا واعدا لتحقيق الثروة وخلق مواطن الشغل ومحفزا للابتكار، معززا لجاذبية البلدان وصورتها في العالم، فضلا عن كونه شاطا فنيا وابداعيا وفكريا يرتقي بالعقول بذائقة جمالية سليمة تسمو بالذهن والروح في ذات الان، كله يسهم في بناء شخصية متوازنة معتدلة تحمي ضد كل تيارات الغلو والتطرف. كما ان الاقتصاد الإبداعي رافد تنموي اعتبرا لمخزوننا الثقافي المتنوع والمتعدد، العريق والغني بالإبداعات الفكرية والفنية والمهارية.

وفي ختام كلمتها إشارة الى وجوب إعادة هيكلة النموذج الاقتصادي حول المبدعين صناع الثقافة ودعمهم من اجل الإضافة والتميز والابتكار، لتحقيق اهداف هذا المنتدى وغاياته يتطلب انفاذا وتحقيق مخرجاته وتوصياته واحكام المتابعة الدورية والعمل على اجرئها في ارض الواقع حتى تكون واقعية بالتنسيق مع التنسيق مع المؤسسات والهياكل ذات الصلة كوزارة الاقتصاد التخطيط والمالية استجابة لتطلعات أجيال اليوم والغد مع جعل التشريعات والقوانين أكثر مرونة لتفادي المعوقات الإدارية او المالية والاجرائية.

وفي كلمة مقتضبة أكد وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد على أهمية الاقتصاد الإبداعي في التعريف بتونس في المجال التراثي كوجهة سياحية وحضارية معربا عن أهمية الثقافة كفاعل ومسهم في الاقتصاد الوطني.

وتناول محافظ البنك المركزي السيد مروان عباسي موضوع أهمية وجود حلول جذرية لتسهيل عملية الاستثمار في المجال الاقتصادي الإبداعي بتضافر كل الجهود وتقريب وجهات النظر هذه الجهات.

الشاذلي عرايبية