full screen background image
   الأربعاء 29 يونيو 2022
ر

ميلاد دمعة… بقلم حسن ماكني

من كوّة لا تتّسع لزفرة
رأيت المساء حزينا
ورأيت
فيم رأيت
رأيت ترنّح غيمة
صدقا لم أتبيّن الأمر
كان الظلام يعوقني
ولقلما تتّضح التفاصيل على ضوء شمعة
لكنّني سمعت دويّ صرخة
لم أتبيّن ما اذا كانت طعنة أم صفعة
لم أتبيّن ما إذا كانت الرّيح
تعاتب الغيم
أم فراشة تهجر زهرة
لكنّني لامست نزفا أسودا
وأظنّه نذيرا
لميلاد دمعة