full screen background image
   السبت 22 يناير 2022
ر

سوسة: ندوة وطنية حول “المدن الذكية ودورها في السياحة البديلة وتثمين التراث”

نظمت جمعية_علوم_وتراث_بالقلعة_الكبرى وجمعية_صيانة_مدينة_القيروان بالتعاون مع المندوبية الجهوية للسياحة بسوسة ندوة وطنية حول “المدن الذكية ودورها في السياحة البديلة وتثمين التراث”  يومي الجمعة 10والسبت 11 ديسمبر 2021  بأحد النزل بالقنطاوي بسوسة طرحت فيها للدرس المشاكل التي تواجهها عديد المدن كازدياد عدد السكان والتغيير المناخي لإيجاد طرق تساهم في ادارتها بأفضل وكثر كفاءة لمواردها البشرية والاعداد لبنى تحتية تضمن النمو المرجو والتنمية المستدامة وتصنف بالمدن الذكية.

ويعتمد هذا التصنيف على استخدام تكنولوجيا مبتكرة بهدف للحفاظ على الموارد الطبيعية والحفاظ على البيئة والمخزون التراثي وترشيد استهلاك الطاقة من اجل تحسين مستوى الحياة والخدمات التي يتلقاها المتساكن والزائر، ومن ضمنها إرساء استراتيجية التنمية المستدامة للمحافظة على التراث العمراني داخل المدن التاريخية الذي يعتبر ارثا حضاريا يتميز ببعده التراثي ونمطه الحياتي المميز ونسيجه العمراني المتماسك ناهيك وان التنمية العمرانية المستدامة أداة كفيلة بالمحافظة عليه عبر عمليات الصيانة والترميم. ولنجاعة هذه الاستراتيجية لابد ان تضمن ثلاث ابعاد أساسية وهي البعد البيئي والبعد الاقتصادي والبعد الاجتماعي.

امتد برنامج اشغال الندوة خلال اليومين حول ستة محاور طرحت للدرس والنقاش كانت على النحو التالي: المحور الأول حول “المدن الذكية وخصائصها” تراس جلسته العلمية الأستاذ فرج الزرلي وقدمت خلاله الأستاذة يسرى شبح مداخلة بعنوان “خصائص المدن الذكية” ومداخلة للمهندس المعماري وائل عبودة بعنوان “تصور مشروع مدينة القلعة الكبرى المدينة الذكية”، ثم مداخلة للباحثة أروى الخماري وأخرى للباحثة يسر محمود شاشية.

المحور الثاني كان حول “السياحة البديلة ودورها في التنمية”، تراس جلسته الأستاذ عادل بن يوسف والاستاذة عفاف الغنوشي، وقدم فيها المندوب الجهوي للسياحة بسوسة توفيق قايد مداخلة حول السياحة البديلة في تونس، ومداخلة للأستاذ عامر بعزيز بعنوان “ترميم المنازل بالمدينة العتيقة لأغراض سياحية”، فالجلسة العلمية الثالثة برئاسة الأستاذة ريم الملولي، قدم خلالها الأستاذ محمد الصغير فهد مداخلة بعنوان “التراث الجيولوجي في خدمة السياحة البديلة”، فمداخلة للباحثة نور الايمان مقطوف، ومداخلة للباحثة ايمان إبراهيم.

المحور الثالث حول “دور المدن الذكية في تثمين التراث والمحافظة عليه”، والذي تراس جلسته العلمية الرابعة الأستاذ مراد الرماح وقدمت فيها الأستاذة عفاف التواتي والمهندسة المعمارية ساهير بن عمار والباحثة خولة سقير مداخلات متتالية.

المحور الرابع حول “مساهمة الفنون في تنمية السياحة البديلة” تراست جلسته العلمية الخامسة الأستاذة سناء الجمالي اعماري، وقدمت فيها الدكتورة صابرة بن فرج والباحثة ايمان بلحاج والباحثة زينب حواس والباحثة ايمان حامد مداخلات متتالية.

المحور الخامس حول “استغلال التقنيات الجديدة وصفحات التواصل في تنشيط الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالمدن الذكية” تراس جلسته العلمية السادسة الأستاذ لطفي بلهويشات، وقدم اثرها مدير الاعلامية بوكالة التراث والتنمية الثقافية الأستاذ شكري الجبي والأستاذ هيكل شوشان والباحثة عبير قريجم والباحثة نورة الغالي مداخلات متتالية، ثم الجلسة العلمية السابعة وتراسها الأستاذ الصحراوي قمعون وقدمت فيها الباحثة ليلى المدب والباحثة خلود فخر الدين والباحثة ايمان خوجة مداخلات متتالية.

المحور السادس حول “رقمنة المتاحف أحد ركائز المدن الذكية” تراس جلسته الثامنة الأستاذ توفيق بن عمر وقدم فيها مدير دائرة التنمية المتحفية بوزارة الشؤون الثقافية الدكتور لطفي بلهويشات والباحثة منال بوميزة والباحثتين ياسمين بن محفوظ ورابعة براهم والباحثة زهية الكلبوسي مداخلات متتالية. شفعت هذه المداخلات بنقاش عام حوله وتم اثره صياغة توصيات الندوة واختتامها.

الشاذلي عرايبية