full screen background image
   الجمعة 23 يوليو 2021
ر

إطلاق مشروع حماية المناخ من خلال الاقتصاد الدائري (ProtecT)

وقعت اليوم الخميس 20 ماي 2021 وزارة الشؤون المحلية والبيئة والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات اتفاقية شراكة مع وكالة التعاون الألماني (GIZ) في إطار مشروع المناخ من خلال الاقتصاد الدائري “ProtecT” الممول من قبل الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية (BMZ) الذي يمتد على مدى 4 سنوات من جوان 2020 الى ماي 2024 في اطار الدعم الألماني لتونس وذلك لتمكينها من تنفيذ التزاماتها الدولية للخفض من انبعاثات الغازات الدفينة.

وتقوم هذه الشراكة الداعمة لتونس من خلال هذا المشروع في وضع استراتيجية جديدة لتنفيذ سياسات الاقتصاد الدائري خاصة فيما يخص جمع وتثمين النفايات وادماج القطاع الخاص في جهود الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات (ANGed) في الجهود الوطنية في التصرف في النفايات.

أهداف مشروع “ProtecT”

يهدف مشروع المناخ من خلال الاقتصاد الدائري “ProtecT” أولا الى دعم تونس في تطوير استراتيجية اقتصاد دائري صديق للمناخ وفي تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصرف في النفيات، ثانيا الى تنمية القدرات المؤسساتية للفاعلين الرئيسيين مما يمكن من توفير تكوين مستدام في مجال الاقتصاد الدائري من خلال تعزيز الدور الاستراتيجي والتنظيمي للوكالة الوطنية للتصرف في النفايات، ووضع برنامج تكويني لأعوان واطارات البلديات حول نظام التصرف المستدام في النفايات كالمعالجة والتثمين وتحديد الاحتياجات واعداد طلبات التمويل واعداد خطط التصرف في النفايات، وتعزيز دور القطاع الخاص وتشريكه في التصرف المستدام في النفايات وذلك عير وضع خطة عمل لإدماجه في إدارة النفايات بطريقة تحترم المناخ وتمكن من خلق مواطن الشغل، كذلك تطوير أدوات ووسائل جديدة للتوعية، مثل دمج التثقيف البيئي في التعليم الابتدائي، وتنظيم أيام بيئية، وتشريك الجماعات المحلية في تنظيم حملات توعوية. كما سيتم من خلال هذا مشروع “ProtecT” تنفيذ مشروع نموذجي في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP)، توعية ما لا يقل عن 200 فاعل أساسي في المجال حول مبادئ الاقتصاد الدائري، من بينهم فاعلين سياسيين، ممثلين عن المجتمع المدني والفاعلين في مجال التربية والتعليم على المستوى الوطني، وتنفيذ برنامج تثقيفي لفائدة 10 مدارس في إطار تجربة نموذجية حول المفاهيم المتعلقة بحماية البيئة.

ستمكن تفعيل سياسة ناجعة للاقتصاد الدائري بصفة عامة في تونس من تخفيض 950 ألف طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون (35 بالمائة من الانبعاثات بحلول سنة 2030)، وخلق 70 ألف موطن شغل منها 15 ألف فرصة عمل في إعادة تثمين النفايات بمفردها، وحيث تمكن استراتيجية الاقتصاد الدائري من خلق مواطن شغل أكثر بعشر مرات من مكبات النفايات أو الحرق المستخدم حاليا.

الشاذلي عرايبية