full screen background image
   الثلاثاء 20 أبريل 2021
ر

عرض الفنانة عايدة النياطي بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي مؤشر لعودة الحياة الثقافية في تونس

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وبحضور رئيس الحكومة السيد هشام مشيشي مرفوقا بالسيد الحبيب عمار وزير السياحة والشؤون الثقافية بالنيابة، و السيدة ايمان الزهواني هويمل وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن ، قدمت الفنانة عايدة النياطي عرضا موسيقيا بمشاركة ثلة من الموسيقيين بقيادة المايسترو محمد بوسلامة وذلك يوم الأربعاء 10 مارس 2021 بمسرح الجهات بمدينة الثقافة الشاذلي القليبي.

بطلّتها الأنيقة إعتلت الفنانة الشابة عايدة النياطي ركح مسرح الجهات رفقة الفرقة الموسيقية المتكونة من مجموعة من أمهر الموسيقيين بقيادة المايسترو محمد بوسلامة وسط تشجيع الجمهور الحاضر في المسرح الذي التزم بتطبيق قواعد السلامة والبروتوكول الصحي من إرتداء للكمامات وإحترام التباعد.

هذا الحفل كان بمثابة شارة عودة الحياة الثقافية في تونس بعد ركود دام اكثر من سنة جراء تفشي فيروس كورونا. “سعيدة جدا بهذا الحفل الذي يحتفي بالمرأة، فالمرأة لا تستحق يوما واحدا للاحتفاء بها بل كامل أيام السنة، كل عام والمرأة التونسية بخير” بهذه الكلمات حيّت الفنانة عايدة النياطي الجمهور الحاضر قبل ان تأخذه في رحلة فنية راوحت فيها بين التراث والأغاني الخاصة بها فغنت للحب، للمرأة ، للسلام.

على مدى ساعة ونصف إنتشى الجمهور بصوتها الرقيق حيث قدّمت باقة من أجمل أعمالها الخاصة التي كانت من كلماتها والحانها مثل “حكاية عشقة”، “يالي ناسي”،”حكاية قديمة”، “ميزان الدنيا”، و أغنية “نارو حمراء” من الحان الفنان الكبير لطفي بوشناق، “يهدوق غريب الروح” وهي اغنية من أعماق الجنوب التونسي والتي رافقها فيها توينلو فنان البيت بوكس، “حمر عيونو” وغيرها من الأغاني .

عايدة النياطي فنانة جمعت بين الغناء والتلحين وكتابة الأغاني، اهتمت بالممارسة الموسيقية منذ سن مبكرة، وعملت على تطوير أذن موسيقية ممتازة مدعومة بزاد معرفي موسيقي ثري ومتنوع حيث وجهت اهتمامها الى المدونات الموسيقية المتوسطية بشكل خاص وتعمقت في مختلف اللهجات الموسيقية المحلية والتراكيب الإيقاعية والنغمية المميزة وهذا ما بان جلّيا في الحفل الذي تفاعل معه الجمهور بشكل كبير.