full screen background image
   الخميس 25 فبراير 2021
ر

في ندوة صحفية: “احمي روحك وخلي الباقي على أيام قرطاج السينمائية” شعار الدورة31 من 18 الى 23 ديسمبر 2020

في ندوة صحفية بحضور اعلامي وسينمائي مكثف قدمت الهيئة المديرة لأيام قرطاج السينمائية برنامج الدورة 31 والتي أكد مديرها العام رضا الباهي عن انعقادها في موعدها النهائي المقرر من 18 الى 23 ديسمبر 2020 حبا للسينما برغم الظروف الاستثنائية الصحية والاقتصادية الصعبة التي تعيشه البلاد بسبب ازمة تفشي فيروس كورونا المستجد. وقد أبرز المدير العام للمركز الوطني للسينما والصورة سليم الدقاشي أهمية الاحتفاء بذاكرة السينما في تونس بفضل الأفلام العربية والافريقية التي ميزت أيام قرطاج السينمائية منذ انبعاثها في 1966، وكذلك إعادة النظر في ذاكرة المهرجان بإنتاج ستة أفلام مستوحاة من أفلام تركت أثرها في المشهد السينمائي التونسي في الفترة ما بين 1966 و2019 تتراوح مدتها الزمنية بين 10 و15 دقيقة، ستفتتح بها الدورة 31 لأيام قرطاج السينمائية.

“احمي روحك وخلي الباقي على أيام قرطاج السينمائية” هو شعار الدورة 31 والتي قال عنه المدير الفني لأيام قرطاج السينمائية إبراهيم اللطيف: انه وفاء للجمهور المحب للسينما ويمانا بان السينما وبشكل خاص من الثوابت الثقافية واخلاصا منا لتاريخ أيام قرطاج السينمائية وفي هذا الظرف العصيب التي تمر به البلاد وخاصة القطاع الثقافي توجب علينا الاستمرار والمقاومة لتنظيم أيام قرطاج في فضاءاتها الطبيعية قاعات السينما والتي ستفتح لاستقبال جمهورها المتعطش لمشاهدة افلامها. سنعيد الحياة للمشهد السينمائي وما على الجمهور الا الاعتناء بنفسه للاستمتاع بالمهرجان.

برنامج الدورة 31

مختارات الأفلام الطويلة

34 شريطا سينمائيا من ذاكرة أيام قرطاج السينمائية لصناع السينما العربية والافريقية والذين انطلقوا بأعمالهم هذه نحو العالمية، بداية من  “LA NOIRE DE…” لعصمان عصمان في 1966 من السينغال و “مختار” للصادق بن عائشة سنة 1968 من توني الى “امل” لمحمد صيام سنة 2018 من مصر و”بيك نعيش” لمهدي البرصاوي سنة 2019 و”حديث عن الأشجار” لصهيب قاسم الباري سنة 2019 من السودان.

نوستالجيا

7 أفلام اسعدت الجمهور وظلت عالقة في القلب والوجدان منذ تأسيس أيام قرطاج السينمائية في 1966 وهي في مختارات منها على التوالي: “هم الكلاب” لهشام العسري 2014 من المغرب و”امتحان دولة” لديودو هاماي 2014 من جمهورية الكونغو الديمقراطية و “في راسي دوار” لحسن فرحاني 2016 من الجزائر و “صفائح ذهب” للنوري بوزيد 1988 من تونس و “يا سلطان المدينة” للمنصف ذويب 1992 من تونس و “علي زاوا” لنبيل عيوش 2000 من المغرب و “الريح” لسليمان سيسي 1982 من مالي.

مختارات الأفلام القصيرة

70 فيلما قصيرا لاختيارات مميزة لأعمال كبار السينمائيين ومن مروا بأيام قرطاج السينمائية في توقيع لافت ومؤثر.

التانيت التونسي

23 شريطا من قائمة خاصة بالتانيت التونسي تضم جزء من أفلام متوجة بالتانيت منذ 1966 حتى 2019 من أفلام روائية ووثائقية، قصيرة وطويلة.

التكريمات

اختارت أيام قرطاج السينمائية أربعة مخرجين لتكريمهم في دورتها الحادية والثالثين وهم: عبد اللطيف بن عمار، سلمى بكار، ماد هوندو وجبرييل مابيتي، أربعة مخرجين أثروا في السينما وساهموا في صناعة مجدها

الشاذلي عرايبية