full screen background image
   الخميس 28 يناير 2021
ر

لو كذبتَ قليلا بعد…قصائد أو خواطر بقلم: لمياء الفالح

نقدم لكم مجموعة من القصائد والخواطر جادت بها قريحة الأديبة والشاعرة والصحفية لمياء الفالح، جمعتها وأمدتنا بها لنسوقها للقارئ بكل ما فيها من مشاهد لأوضاع تصويرية  لاختلاجات حسية نابعة من ذاتها في أسلوب بسيط وشيق يملك الذهن والخاطر.

 

بقلبٍ يهوى العُبوديّة

كما يهوى العبدُ الحرّية

بروح تعشقُ اجتياز الحُدود

كما يعشقُ السّجين كسر القُيود

بترانيمٍ يُنشدها الزّمان

في كلّ أوانٍ ومكان

بلحظات عِشق وجُنون

نبدع فيها الشّعر والفُنون

قلبي يَهواك…

***


كُلّما التقينا…افترقنا 

وكلّما أُعدِم الحبّ داخِلنا

احترقنا…

أنا وأنت يا حبيبي

مُتشابهان حدّ التّطابق

مُتطابقان حدّ التّنافُر

كلّما التقينا…افترقنا

أهي صُدفة أم قدر

أو فُرقة من تدبير البشر

ووجعُ حبّ ضائعٍ

نُحِت في عمق قلبَيْنا

كما يُنحتُ الرّسم

على جِذع الشّجر

كلّما التقينا…احترقنا

***

أذكريني…

حين يأتي الشتاء

بأمطاره.. ببرده

برعوده.. ببرقه

وبأعاصيره الهوجاء

أذكريني…

حين يأتي الخريف

بثوبه المصفر

بكآبته.. بقهوته

وبتساقط دقيق الشجر

أذكريني…

حين يشدو الطيّر

لحن الرّحيل.. ومعزوفة السّفر

لحظة الغروب.. ووقت السّحر

لا تنامي…

فأيامي دونكِ.. كلّها سَهر

***

يا حُلُما غادر ومَضى

يا جُرحا نزْفه أعْياني

أشكُو إلى لَيلِي حُزني

ففُراقُ أحبّتي أدماني

يا عِشْقًا يجري بأوردتي

أشتاقُ وشوقي أبكاني

الفُرقةُ تسرق من عمري

وببُعدك أفقِدُ ألواني…

***

لا تُحبّيه شَرقيًّا بعُقد

سَيطغى، سَيتجبّر

ويَنتقِد…

سَيظلِم، سَيتكبّر

ولن يَفتقِد…

لا تُحبّيه شَرقيّا بعُقد

سيُبكي عَينيكِ

ويُطفئ توهّج روحكِ

سيَسرِقُ قَلبكِ

ويبتعِد…

لا تُحبّيه شرقيّا بعُقد

سَيجعلُ سَماءكِ مُظلمة

بِتعلّة القَدر…

سَيختلِقُ الأسباب

ويرحل بين حُشودِ البشر

وسَتضيعُ أحلامُك الصُّغرى

يا طِفلتي…

ولن تجِدي لها مرسى

أو مُستَقر…

***

 

سأكون الأجمل

كجنّة الخلد

سرمديّة…

نجمة لامعة

في سماء قرمزيّة

كزهرة الجبل

مزهرة ونديّة

وماء بحيرة ساكنة

صافية ونقيّة

بل حلما دافئا

في ليلة شتويةّ

سأكون متحجّرة

كتمثال آلهة إغريقية

على كلّ من يُحاول امتلاكي

عصيّة… وستموتُ قهرا

فلستُ أنا المرأة

العابرة المنسيّة

وسأقولها علَنا

نعم…أنا نرجسيّة

لمياء الفالح