full screen background image
   الأربعاء 28 أكتوبر 2020
ر
استفزاز صارخ لمدير شركة البيئة والغراسة والبستنة بتطاوين عجل بتعطيلها-التيماء

استفزاز صارخ من مدير شركة البيئة والغراسة والبستنة بتطاوين عجل بتعطيلها

أكّدَ الكاتب العامّ للنقابة الأساسيّة لأعوان و إطارات شركة البيئة و الغراسة و البستنة بتطاوين يوسف القرسان .في تصريحٍ “للتيماء” أنّ إغلاق الشّركة يوم الإثنين 20 جويلية،جاء نتيجة هبّة عماليّة عفويّة، أثارها إستفزاز الرّئيس المدير العام للشّركة،الأمر الّذي رأى فيه الأعوان تعدٍّ صارخ على مجهودات أعضاء النّقابات الأساسيّة على حدّ تعبيره،و الّذين كانوا قد دخلوا في إعتصام مفتوح أمام المقرّ الإجتماعي للشّركة منذ 9 جوان الفارط.ويُعدُّ هذا الفعل عائقًا أمام مطالب الأعوان المشروعة،و التي من أهمّها تصنيف الشّركة، و تفعيل المتخلّد بالذّمة من زيادات عامّة في الأجور للسنوات الممتدة من 2015 إلى 2019،و إصدار قانون أساسي للشّركة و العمل على إحداث منوال تنموي واضح للشّركة يكفل ديمومتها و يضمن مستقبل عملتها.

كما أكّد محدّثنا في نفس السّياق أنّ ما يتشدّقُ به بعض المسؤولين وفق تعبيره، بعتبر نتاجٌ واضح لعدم جدّيتهم و التحلي مسؤوليتهم في التّعامل مع ملف شركات البيئة، بلإتّخذوا منها شمّاعة لتبرير خيباتهم و تملّصهم منها،رغم الإجته‍ادات الجوفاء للإدارة العامّة بشركة تطاوين و الّتي بقيت تتخبّط وحيدة في إيجاد مداخيل قارّة لها.بدّدتها عوامل مناخيّة صعبة، و قلّة ذات اليد و التّعويل على قطاع يتطلّب من الجهد و الصّبر الكبيرين.لتحقيق نتائج مرجوّة فيه و يتطوّر يومًا بعد يوم لإعتماده البحث العلمي.

ويُضيفُ يوسف القرسان أنّ المُقاربة التّنمويّة لهذه الشّركات تظل رهين إلتفاتة جدّيّة من الحكومة و السّلط المسؤولة حتى تشعَّ جهويًّا و وطنيًّا وذلك بتسويّتها قانونيًّا و ماليًّا…

اخيرا،يقولُ مُحدّثنا أنّه لا مناصَ لفتح الشّركة و عودتها إلى سالف نشاطها إلاّ بتلبيّة كافة مطالب الأعوان.لانّهم ماضون في ذلكَ كلّفهم  ما كلّفهم…