full screen background image
   الجمعة 29 مايو 2020
ر
تراتيل الورد ... بقلم فضيلة مسعي -التيماء

تراتيل الورد … بقلم فضيلة مسعي

صديقي الموت

لا لست صديقي

أنا صديقة الحياة..

إذا لا تزين الرصاصة

لا تقل إنها قبلة مثيرة

الموت موت

ليس راحة أو سكينة

حتى لو هرب المسن ألف ميل إلى الطفولة

الروح دوما إلى ضفافك مشدودة….

ساترك كفي معلقا على سارية موجة

أعرف أنك تدق أوتاد لهفتك في عظمي

أعرف أنك موغل في شهوة القتل

سيمفونيتك على رصيف الدمع تعزف

ألا تقرأ تراتيل الورد

ألم يخبرك المساء عن تراتيل الورد

للورد وجع لا يفقهه إلا المساء

المساء المضمخ بالرحيل..

المساء الذي يكفن بتلات الورد بأوراقها فتذوي

تذبل

تموت و لا تخبر أحدا عن قصة حياتها

أما قصتي في هذه الحياة فعابرة

ككومة القش التي تراقصها الريح في المزرعة

قشة قشة تحوم بزهو فوق رأس فزاعة

الجميل أن الفزاعة لا تسمع

لا ترى

لا تتكلم…

في إسطبل الأحصنة سيطمر سر الأميرة بنشارة

الخشب

الفزاعة لا تسمع

لا ترى

لا تتكلم

فقط البشر يتكلمون

يثرثرون

يزوقون الأشرطة الوثائقية و ينشرون

تعود بالملايين ربحا من اليوتيوب….