full screen background image
   الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
ر

مبادرة جمعية العمل ضد الاقصاء والتهميش “هانا جينا” معرض محلي لتسويق الخزف بسجنان

 

نظمت جمعية “العمل ضد الاقصاء والتهميش” زيارة تسويقية في مبادرة بعنوان “هانا جينا” للقاء حرفيات سجنان ضمن معرض معد لتسويق والتعرف والتعريف بمنتوجات فخار سجنان الذي ادرجته منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي غير المادي، وللاطلاع على منطقة سجنان وخاصياتها الطبيعية والتراثية واكتشاف فنيات منتوجات فخار سجنان.

في هذا الاطار التقينا رئيسة “العمل ضد الاقصاء والتهميش” زهرة بن نصر بمعرض الخزف لحرفيات سجنان بمنطقة زبيسة التي وافتنا بهذا التصريح عن هذه المبادرة التي استحسنها أهالي منطقة زبيسة والذين اعتبروها مبادرة مشجعة لكل الحرفيات بسجنان، قائلة:

هدف جمعيتنا مقاومة كل أنواع الاقصاء والتهميش، والعمل على العديد من المشاريع منها المساواة بين الرجل والمرأة في الشغل، والتمكين الاقتصادي للمراة في المناطق الريفية. وبالنسبة لهذه الزيارة هي في اطار تواصل مشروع بداناه سنة 2016 بعنوان “راس مالك في دارك” عن المراة الريفية في سجنان وحرفيتها العالية في صناعة الخزف مما حدى بمنظمة اليونسكو لادراجها ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي غير المادي، وقد عملنا في هذا المشروع على ثلاثة خصائص أولها تحسين جودة منتوج الخزف بسجنان والخاصية الثانية على النباتات العطرية والروحية والطبية والثالثة العمل على صناعة الزربية التي تتميز بها جهة بنزرت والتي صارت الى الاندثار بسبب اكبر مشكل لها وهو التسويق…

اليوم في مبادرتنا “هانا جينا” جلبنا معنا مجموعة من الشركات والعاملين في هذه الشركات واقمنا لهم معرضا محليا  لخزف سجنان للتسوق وشراء الهدايا والاواني الخزفية لتشجيع المراة الريفية والصنع المحلي وتحسين مداخيل الحرفيات، والغاية من ذلك تقديم المساعدة لهن بتاطيرهن في تحسين جودة المنتوج وتركيز منصة اقتصادية للتسويق العالمي واعانتهم بالمشاركة في المعارض في تونس او خارجها.

بدوره رحب رئيس بلدية سجنان محمد علي المعلاوي بجمعية “العمل ضد الاقصاء والتهميش ودعمها للنساء الحرفيات في سجنان ونوه بمبادرة “هانا جينا” التي تأتي في اطار تثمين فخار سجنان راجيا ان تتواصل مثل هده المبادرات مع جمعيات وشركات أخرى حتى لا تتحمل الحرفيات مشقة التنقل للعرض في تونس او أماكن أخرى، ففي سجنان على عين المكان يتعرف الزائر على موروث الجهة ونعرف بمنتوج الخزف وربما العمل على احداث سوق محلية لترويج المنتوج وتثمين الثروات الطبيعية الموجودة في سجنان وهي مبادرات في انتظار احداث وتركيز القرية الحرفية المبرمجة والتي ستكون ماطرة من طرف مجامع موجودة بالمنطقة ترويجا لمخزون ثروات سجنان.

الشاذلي عرايبية