full screen background image
   الجمعة 23 أكتوبر 2020
ر

وقفة احتجاجية مفتوحة امام مقر وزارة الداخلية لاعوان امن تم عزلهم بسبب أخطاء إدارية

في وقفة احتجاجية مفتوحة امام مقر وزارة الداخلية بداية من يوم امس الاربعاء 4 سبتمبر 2019 لاعوان امنيين تم عزلهم من مباشرة الوظيفة العمومية بسبب أخطاء إدارية بحتة، مطالبين كم وزير الداخلية النظر في وضعياتهم بعد ان طالت مدة عزلهم، في هذا الاطار التقينا ممثل المعزولين وعضو لجنة مفاوضات بمقتضى محضر جلسة في فترة وزير الداخلية لطفي براهم على ملف المعزولين برهان الدريدي والذي افادنا بحقيقة امر هذه الوقفة الاحتجاجية المفتوحة فائلا: نحن امنيون تم عولنا، سوى ظلما او بسبب اغلاط مهنية، ومن المفروض تطبيق القانون عليهم ونصفية وضعيتنا. نحن الان مشردون وقد تفانينا في خدمة البلاد كل من منصبه وقد تناولت وزارة الداخلية الملف ولكنه تعرض للتسويف والمماطة، وفي خضم تعدد هذه النقابات الأمنية لم نحصل على شيئ سوى التلاعب بملفنا. وعن أصل الموضوع قال برهان الدريدي انه منذ قليل استقبله مستشار وزير الداخلية وتعهد بالنظر في ملفنا مع السيد وزير الداخلية، ونحن هنا لسنا في مواجهة مع زملائنا القائمين بمهامهم بل نحن باقون حتى تحل مشكلتنا إيجابا او سلبا.

والتقينا أيضا بدر الدين أولاد الحاج عمر احد المعزولين من سلك الشرطة الوطنية وهو يمد يده الى  وزير الداخلية طالبا منه رجاء العودة الى العمل هو وزملائه المعزولين معبرا في قوله: ان دمنا وحياتنا جميعا فداء للوطن، وقد عملنا بتفان ولا زلنا على العطاء في سبيل الوطن، رجاء النظر في هذه الوضعية التي طال امدها وعادت علينا وعلى عائلاتنا بالسلب وتسببت لنا في الكثير من المصائب منها تشردنا وتعرضنا للخصاصة وضبابية مستقبل عيشنا وعيش عائلات ما بين 400 و500 معزول من الشرطة والحرس عن العمل بسب أخطاء إدارية بحتة.

الشاذلي عرايبية