full screen background image
   الخميس 29 أكتوبر 2020
ر

وكان عشقك شرارة

بقلم: ولاء اليحمدي

وكان عشقك شرارة
وكان حنانك ينسيني
مذاق المرارة
وكنت اهواك
كما لم يهو الشاعر
الحبر والورق
وكم وهلة استسلمت
لبحور حبك
حتی اوشكت
علی الغرق
وكم مرة اشعلت
بنفسي الحنين
وكم مرة قلبي
في جسور الوجع
قد علق..
**
ما نسيت يوما
كيف ادمنتك
وكيف بث حبك
في اعماقي شجارا
ما نسيت كم تبادلنا القبل
وكم تسابقت نحوك المشاعر
ما نسيت حلاوة عيونك
ومتعة الحوار
في سجون الوحدة
كنت اسيرة
وحطمت من بعد مجيئك
الأسوار
فكيف تمضي الحياة دونك
وقد تركت حبك
يزرع من شرايين قلبي
حديقة ملأت انسا وعطرا !!!