full screen background image
   الخميس 3 ديسمبر 2020
ر
البغدادي عون يكشف تفاصيل الدورة الثانية لأيام قرطاج للمسرح المدرسي-التيماء

البغدادي عون يكشف عن تفاصيل الدورة الثانية لأيام قرطاج للمسرح المدرسي

استعدادا للدورة الثانية لأيام قرطاج المسرح المدرسي المندرجة في الدورة 22 من أيام قرطاج المسرحية، اجتمع المتفقد الأول لمادة التربية المسرحية البغدادي عون بصفته مصمما ومهندسا لمشروع أيام قرطاج للمسرح المدرسي بالسيد لسعد شوشان مكلف بمأمورية لدى ديوان السيد وزير التربية ومديرة الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية السيدة نصاف بن حفصية للحديث أكثر عن تفاصيل هذه الدورة الاستثنائية. وفي ما يلي تدوينة للبغدادي عون عن هذا المجتمع: “لا شك أن الحياة المدرسية للتلميذ التونسي اليوم تعتبر متمّما أساسيا للمشهد التربوي ولاتفصل بين ما يتلقاه المتعلم داخل أسوار المدرسة من تعلمات وما يبنيه بذاته من مهارات،وبين ما يتأهـّل له من تــواصل مع المحيط إلى مجالات أوسع، ويمكـن أن يكون ذلك بـالاشتراك مع عدد من الأطراف ذات علاقة بالمنظومة التربوية من قريب أو من بعيد. واليوم وفي دورة ثانية عندما تفتح أيام قرطاج المسرحية الدورة 22 ذراعيها لنا لتشاركنا تأسيس تجربة نموذج للتشارك والتعاون مع الإطار البيداغوجي بوزارة التربية، لا شك ان هذه التجربة ستلقي بظلالها بعيدا في المستقبل لترسم ملامح مسرح مدرسي يتسلق أسوار المدرسة ويحلق بعيدا في مجال الابداع والجمال. في أيام قرطاج المسرحية-الدورة 22 – سنشهد فعاليات أيام قرطاج للمسرح المدرسي الدورة الثانية في شهر ديسمبر المقبل 2020: ورشات تكوينية للسيدات والسادة مدرسات ومدرسي التعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي من غير المختصين في مادة التربية المسرحية، عروضا مسرحية مدرسية ، تكريمات أساتذة ومنشطين للنوادي بذلوا جهدا في التكوين والتأطير والمرافقة لتلامذتهم، ملتقى وطنيا لأساتذة التربية المسرحية، مشاركات عربية في المسرح المدرسي، تجارب عالمية مقارنة…. في هذا الإطار يتنزل مجهودنا في التعاون وبحضور كل من السيدة نصاف بن حفصية مديرة أيام قرطاج المسرحية الدورة 22، السيد لسعد شوشان مكلف بمأمورية لدى ديوان السيد وزير التربية، كاتب هذا الاعلان البغدادي عون بصفته مصمما ومهندسا لمشروع أيام قرطاج المسرح المدرسي ومتفقدا أول بوزارة التربية في اختصاص مادة التربية المسرحية سعيا لرصد هذه التجربة المضيئة والمتفردة على الصعيد العربي والافريقي والعالمي والاستعداد للبرنامج المستقبلي والتأسيس لاتفاقيات متجددة في هذا الاطار.
في النهاية أشكر الجمعية التونسية لمدرسي التربية المسرحية على تعاونها وكذلك كل الشكر والتقدير لادارة الدورة 21 لايام قرطاج المسرحية- الدورة السابقة- وعلى رأسها الأستاذ حاتم دربال وكذلك كافة اطارات وزارة التربية والادارات الجهوية المشاركة والأساتذة المؤطرين في كافة جهات الجمهورية