full screen background image
   الخميس 13 يونيو 2024
ر

يوم 4 جوان:المسرحية الحدث “اعترافات” في قاعة الفن الرابع

تحتضن قاعة الفن الرابع بالعاصمة يوم الثلاثاء 4 جوان 2024 عرضا للمسرحية الحدث اعترافات التي لاقت عروضها الاولى نجاحا كبيرا وحازت على إعجاب الجمهور المتعطش لمثل هذه الاعمال الراقية. “اعترافات” هي مسرحية مقتبسة عن نص “جرائم زوجية صغيرة” للكاتب أريك ايمانويل شميت وهو رواني وكاتب مسرحي ومخرج فرنسي من أصول بلجيكية…اخراج و دراماتورجياو سينوغرافيا ريحانة عباس واداء ركحي عفاف رابحي و محمد بوزيد وادارة انتاج أنيس الدبشي عفاف رابحي.

تتمحور أحداث مسرحية “اعترافات “حول الزوج “آدم” الذي يفقد الذاكرة في حادثة غامضة وتقوم زوجته “مريم” بمساعدته على استرجاع ذاكرته ويقبل “آدم” مساعدة زوجته بعد رفض وتشكيك لمحاولاتها. يبدأ “ادم” بتشكيل ملامح شخصيته من خلال ما ترويه “مريم ” استنادا لأثاث المنزل ومحتوياته وتفاصيل عنه مثل انه كاتب ورسام ولديه نظريات حول كل شيء في الحياة و انه زوج وفي وصبور.

كما روت له تفاصيل الحادثة التي تسببت في فقدانه للذاكرة. وفي كل مرة تشكل “مريم” صورة إلا وشكك بروايتها الزوج ويستمر الصراع بينهما ويزداد شك ادم ” في روايات زوجته التي يرى فيها بعض التناقضات ويزداد كذلك خوفه في معرفة ماضيه حتى يصلان إلى اتفاق أو هدنة عند تذكر “مريم” المكان الذي سافرا اليه عند الاحتفال بزواجهما. وفي لحظة سهو من “آدم” يتم الكشف عن انه قد استعاد ذاكرته جزئيا عندما كان في المستشفى ولم يصارحها بالأمر ليتعرف على نسخة الزوج المثالي الذي تفضله زوجته ولكنه لم يتمكن من تذكر يوم الحادثة تروي الزوجة ما حصل في ذلك اليوم بعد إصرار “آدم” على معرفة الحقيقة التي تمثلت في انه يوم الحادثة حاول “آدم” قتل “مريم” وفي محاولة منها لإنقاذ نفسها تضربه بتمثال على رأسه. يفزع “ادم” لما سمعه ويأخذ حقيبته ويهم بالخروج لأن ما فعله جريمة لا تغتفر تمنعه زوجته من المغادرة وتسامحه على فعلته بدافع المحبة وعدم قدرتها على مواصلة العيش دونه.

ثم يقرران الاحتفال بالبداية الجديدة لعلاقتهما بالقيام بموعد غرامي أثناء غياب “مريم” لتغيير ملابسها يشغل “ادم” الموسيقى الجاز التي أنعشت ذاكرته فيتذكر ليلة الحادثة ويواجه زوجته بالحقيقة والمتمثلة في أنها هي من اختبأت في الظلام وهاجمته من الخلف وضربته أي هي من حاولت قتله، فتعترف بفعلتها وتفصح عن الأسباب التي دفعتها للإقدام على هذه الجريمة. تنتهي الأحداث بمغادرة مريم.

وبعد عرض قاعة الفن الرابع سيكون لمسرحية اعترافات سلسلة من العروض في تونس وخارجها كما سيكون لها حضور كبير في المهرجانات الصيفية.