full screen background image
   الخميس 13 يونيو 2024
ر

المنستير: المعهد الدولي لتعليم اللغة الألمانية بإفريقيا والشرق الأوسط مشروع لتونسية بالخارج لفائدة شباب تونس

عندما وضعت المهندسة سماح بلحاج سعد النواة الأولى للمعهد الدولي لتعليم اللغة الألمانية بإفريقيا والشرق الأوسط DKMA وشركة التوظيف بالخارج GETJOBSكخيار لمشروع في وطنها الام كتونسية مقيمة في المانيا ارادت رد جميل لوطنها تونس، ونفع أبناء بلدها بعد التجربة التي خاضتها والصعوبات التي واجهتها كطالبة هاجرت لألمانيا للدراسةـ حتى تمكنت من اللغة الألمانية وأصبحت كفاءة تضاهي الكفاءات الألمانية في منافستها وعملها.

وبمشروعها هذا الذي يخص تعلم مراحل من اللغة الألمانية في فروع المعهد بكل من تونس العاصمة وسوسة وأخيرا فرعا في ولاية المنستير توفر فرصا للطلاب في عديد الاختصاصات وعقد شراكات في المانيا لفتح آفاق التشغيل لهم في عديد المجالات والاختصاصات، وأيضا فتح الآفاق للطلبة الراغبين في الدراسة والتكوين المهني في ألمانيا، على غرار آخر ما توصلت اليه من شراكات وعقود تشغيل واستقطاب لليد العاملة التونسية للفدرالية الالمانية خاصة في القطاع الصحي والتقني والاقتصادي والسياحي.

وقد اكدت مديرة المشروع السيدة سماح بلحاج سعد في الندوة الصحفية التي عقدتها مع شركائها من المانيا ومن تونس وخلال لقائنا بها ان حنينها الى بلادها، وكأم تريد تجذير ابناءها في حب وطنهم وانتمائهم لأصلهم وتوفير فرص عمل لهم هنا في تونس كما تريد ان تنفع الشباب التونسي بالخبرة التي اكتسبتها من خلال تجربتها في المانيا حتى لا يتم استغلالهم وتصعب عليهم السبل وهذا اهم ما يمكن تقديمه لهم والعمل عليه.

وخلال لقاء التيماء بطلبة المعهد من فروعه الثلاث كانت رغبتهم قوية في مواجهة تحديات الهجرة الى المانيا في إطار العقود التي وفرها لهم المعهد في المانيا خلال مراحل دراستهم هنا في تونس سواء لمواصلة التعلم او الحصول على عقود شغل مضمونة بمتابعة دقيقة من إدارة المعهد في تونس والشركاء في المانيا الذين جاؤوا لتونس لاستقطاب واختيار الكفاءات المميزة لتشغيلهم والاستفادة من كفاءتهم.

تقول مديرة المعهد بفرع سوسة والمديرة الإدارية والمالية السيدة سناء بو سعادة  ان علاقتها بالطلبة وطيدة وهي على ذمتهم توفر لهم كل ظروف السانحة للدراسة وتقوم بتوجيههم تقدم لهم النصائح ومدى نجاح الخطط والطرق المنهجية للتالق في الدراسة بالمعهد بخلاف المناهج في معاهد أخرى، خصوصا ان الطلبة يزاولون دراستهم في مستويين بتونس ثم تأتيهم الدعوة للانتقال الى المانيا لمواصلة الدراسة في مستويات اعلى.

يعد هذا المشروع نقطة ضوء ساطعة وفرتها السيدة سماح بلحاج سعد لشباب تونس لتمكينهم من فرص النجاح والتألق في المجالات التي يوفرها المعهد الدولي لتعليم اللغة الألمانية بإفريقيا والشرق الأوسط DKMA وشركة التوظيف بالخارج للولوج والحصول على فرص شغل في المانيا بكفاءة عالية وضمانات وافرة.

الشاذلي عرايبية

لقاء حصري مع حميد بن حميدة احد مؤسسي المعهد الدولي لتعليم اللغة الألمانية بإفريقيا والشرق الأوسط