full screen background image
   الأحد 2 أكتوبر 2022
ر

في ندوة صحفية للجمعية التونسية لأمراض الكلى وتصفية الدم وزرع الكلى: أكثر من 12 ألف مواطن تونسي يعيشون بتصفية الدم وأكثر من الف شخص يعيشون بفضل زرع كلية

أحيت الجمعية التونسية لأمراض الكلى وتصفية الدم وزرع الكلى، كسائر الجمعيات الوطنية لطب الكلى في العالم، يوم امس الخميس 10 مارس 2022 اليوم العالمي السابع عشر للكلى بمبادرة من الجمعية العالمية لطب الكلى والرابطة الدولية لمؤسسات الكلى بمشاركة الإدارة الجهوية للصحة وذلك لتحسيس المسؤولين ومهنيي الصحة والعموم بأهمية الكلى وبخطورة الانعكاسات السلبية لبعض الامراض المزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم والاستعمال المفرط للأدوية، والتركيز على أهمية التقصي المبكر والوقاية من امراض الكلى لتفادي الوصول الى القصور الكلوي المزمن وضرورة ملأ الثغرات المعرفية لتحسين علاج امراض الكلى.

وبهذه المناسبة عقدت الجمعية التونسية لأمراض الكلى وتصفية الدم وزرع الكلى ندوة صحفية بفضاء النقابة الوطنية للصحفيين بتونس لهذا الغرض، وكان لقاء مع لقاء مع الاستاذ المحاضر المبرز في امراض الكلى بمستشفى شار نيكول ونائب رئيس الجمعية التونسية لأمراض الكلى وتصفية الدم وزرع الكلى الدكتور محمد المنجي باشا الذي وافانا بهذا التصريح:
ان التظاهرات المتعددة التي نظمتها الجمعية موجهة للعموم عبر كامل وسائل الاعلام عن هذا الخطر الداهم والذي يترصدنا جميعا، وعبر تعليق لافتات بكامل العيادات الطبية بالجمهورية التونسية وكذلك تظاهرات موجهة لأطباء الصف الأول، الأطباء العامين وتقنيي الصحة والممرضين الذين نعتمد على مساعدتهم في التقصي المبكر لأمراض الكلى ومكننا من خلالهم الى توجيه المرضى الى أطباء الاختصاص.
وأضاف ان هذه التظاهرات العلمية ستنظم بكامل ولايات الجمهورية وستكون وسيلة تعريف أكثر بأمراض الكلى، وكيفية طرق التقصي المبكر وطرق الوقاية من هذه الامراض حتى تفادي الفشل الكلوي النهائي.
واكد الدكتور محمد المنجي باشا ان هذا المرض مستفحل ومتفشي في تونس وان هناك مئات الأشخاص مصابين بأمراض الكلى لكنهم لا يعلمون بإصابتهم، وان أكثر من 12 ألف مواطن تونسي يعيشون بتصفية الدم وأكثر من الف شخص يعيشون بفضل زرع كلية وهذا عدد مهم ومرتفع ويكلف المجموعة الوطنية أموالا باهظة وعلى الأشخاص تأثير واضح على الجانب الاسري. وان اهم الامراض المسببة للفشل الكلوي النهائي في تونس هي أولا مرض السكري ثانيا مرض ارتفاع الدم والتعفنات الجرثومية والاستعمال المفرط في الادوية دون استشارة طبيب كالأدوية المضادة للالتهابات.
وحث الدكتور محمد المنجي باشا المواطنين التونسيين بأهمية التبرع بالأعضاء بصفة عامة وبالكلى بالنسبة للإنسان الحي وحتى بعد مماته وذلك بوضع كلمة متبرع على بطاقة تعريفه عند تجديدها.
الشاذلي عرايبية