full screen background image
   الأربعاء 29 يونيو 2022
ر

ملتقى “معا للفن المعاصر” بالحمامات من 1 الى 23 مارس 2022 بمشاركة نحاتين وفنانين تشكيليين من 18 دولة18

يحتضن المركز الثقافي الدّولي بالحمامات، دار المتوسط للثقافة والفنون ونزل سلطان بالحمامات الدورة الخامسة لملتقى معا للفن المعاصر من 1 الى 23 مارس 2022 بمشاركة فنانين نحاتين ورسامين تشكيليين من عدة بلدان شقيقة وصديقة عربية واجنبية، سيكرم الملتقى خلال فعالياته كل من النحاة التونسي الهاشمي مرزوق صاحب تمثال الزعيم الحبيب بورقيبة المنتصب بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة والشاعرة فاطمة بن فضيلة.
لقاءات

في الندوة الصحفية التي عقدتها جمعية ملتقى معا للفن المعاصر بفضاء المركز الثقافي الدولي بالحمامات كان لنا لقاء مع منظمي الدورة الخامسة على النحو التالي:

المدير العام المركز الثقافي الدّولي بالحمامات لسعد سعيد:
خلال هذه الفترة من استقبال فصل الربيع نستقبل فيها فنانين من مختلف دول العالم في الدورة الخامسة من السينبزيوم العالمي للنحت والفنون التشكيلية بصفة عامة، في شراكة وتعاون وتفتح على الفاعلين الثقافيين ومكونات المجتمع المدني، وقد انطلقت هذه التظاهرة في بداياتها مع المركز الثقافي الدولي بالحمامات وهو المطلوب في تفاعلنا وتشريك الفاعلين الثقافيين والمبدعين في تصور البرنامج الثقافي والفني للمركز وهو اثراء لرسم البرامج والمشاريع الثقافية والفنية. وبالمناسبة يحتضن المركز الثقافي الدولي بالحمامات في هذه الدورة مجموعة من النحاتين  من خلال ورشات عالمية للنحت والرسم والغاية من ذلك اثراء حدائق الفنون بالمركز وهو مشروع تشتغل عليه الإدارة منذ سنوات لإثراء مسلك الزيارة باعتباره مسلكا ثقافيا سياحيا يساهم في السياحة الثقافية في جهة الحمامات وفي تونس، ومهم جدا ان يكون لنا متحفا في الهواء الطلق في مسالك الحدائق الموجودة باعمال فنية تحمل خلفيات فكرية وثقافية لهؤلاء الرسامين والنحاتين القادمين من بلدان أخرى وذلك يعكس انفتاح المركز على مختلف التجارب الثقافية العالمية.
رئيسة الجمعية المنظمة لملتقى الفن المعاصر الفنانة التشكيلية ريم العياري:
تضم الدورة الخامسة 18 بلدا نذكر منهم كندا وانجلترا واسبانيا وبلجيكا وهولندا الى جانب البلدان العربية كقطر والكويت ضيفة شرف الدورة الخامسة والبحرين والمغرب الى جانب الفنانين التونسيين، ولقد واجهنا عدة صعوبات لنجاحنا في تنظيم هذه الدورة بسبب الظروف الوبائية التي قطعت تمشي عملنا لمدة سنتين وصعوبة جلب الفنانين بسبب احترازهم وخوفهم من وباء كورونا وصعوبة التنقل بين البلدان.
مدير عام نزل السلطان بالحمامات مهدي العلاني:
نحن كتزل سلطان دأبنا على دعم الثقافة منذ سنين وقد قمنا بدعم واحتضان عدة سنبوزيومات سابقة في النحت والفنون التشكيلية وفنون أخرى. في هذه الدورة سيكون دعمنا بقبول الفنانين الأجانب والتونسيين مقابل الحصول على اعمال فنية في النحت والرسم للتعريف بها للسياح الذين يتوافدون على زيارة تونس.
الشادلي عرايبية