full screen background image
   الأحد 27 نوفمبر 2022
ر

برنامج التكوين الخاص بمركز  الفنون الدراميّة والركحيّة بالكاف للموسم الثّقافي 2021-2022

يعدّ التّكوين في المسرح أساس النّجاح وهو أهم المراحل الأساسيّة التّي يمرّ بها الفنّان عند بداياته ويعتبر المختبر النّواة الأساسيّة لتكوينه واكتسابه الخبرة والمعلومات في مجال الفن الرّابع والفنون بصفة عامّة فهو يمنحه الفرصة لتحرير طاقاته وإشباع حاجيّاته  فكريّة  كانت، نفسيّة أو اجتماعيّة.

إضافة إلى الورشات والتربّصات العرضيّة التّي ينظّمها المركز بمناسبة التّظاهرات والمهرجانات الثّقافيّة يؤمّن مركز الفنون الدراميّة والركحيّة بالكاف مختبرات تكوينيّة قارّة يحاول من خلالها الإنفتاح على أكثر عدد ممكن من الفئات الإجتماعيّة  لعل أهمّها :

  • مختبر مسرح الطّفل:

يهدف إلى تنمية قدرات الطّفل ومهاراته وصقلها وتغذية مخيّلته ودمجه في المجموعة وجعله قادرا على الحوار والنقد والتفاعل والإنفتاح وتطوير شخصيّته تعبيرا وتفكيرا، ويسعى المختبر إلى تحقيق التّوازن الفعلي بين عواطف الطفل وسلوكه من أجل إعداده بمواجهة مستقبل متفاعل معززا بالثقة مؤمنا بقيم المحبّة والسّلام بعيدا عن العنف والتطرّف وتدريبه على الإندماج مع الآخر والمجموعة بعيدا عن الإنطواء على النفس بخصائص هذه المرحلة للتعرّف على ملامح شخصية الطفل المشارك وسماته.

  • مختبر الموسيقى الموّجه للطفل : ( éveil musical)

يكرّس هذا المختبر توّجها جديدا للمركز يهدف من خلاله الى الإنفتاح على فنون أخرى و فئات متنوعة خاصّة أطفال الأحياء الشّعبية وتبنّى التشاركيّة في مجال التكوين حيث يشترك المركز مع جمعيّة  “ أدوار من أجل دمقرطة الفنّ :  فرع الكاف ” في تنظيم وتنفيذ نشاطه .

و يهدف هذا المختبر إلى تأمين دروس مجانية في الموسيقي لفائدة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين05 و 12 سنة وخاصّة المنحدرين من أحياء شعبية وذلك تحت اشراف مختصّين في التربية الموسيقية و يرتكز على توعية الطفل بالأصوات والإيقاعات ومختلف الألوان الموسيقية  ويمكّنه من  إكتشاف عالم الصوت والموسيقى ممّا يساعده  على التعّرف على  صوته كأداة موسيقيّة وربّما اختيار آلته الموسيقية  التي تناسبه مع  إنتهاج أسلوب موسيقي مرح  يتناسب مع أعمار الأطفال  و يساعدهم على فهم  مبدأ الإيقاع ، إعتمادا على عدّة أساليب كالغناء والرقص والإدراك الحسي و على الألعاب و الأغاني  التي تم تعلّمها منذ الطفولة المبّكرة التي تسهم بشكل كبير في اكتشاف اللغة الموسيقية …

  • مختبر مسرح الشباب:

يشكّل  مختبر التكوين المسرحي الموّجه للشّباب  بمركز الفنون الدراميّة والركحيّة بالكاف جسرا يربط بين التربية والترفيه ويمثل أداة حاسمة في التحوّل الاجتماعي إذ يمكن المتكوّن من  تعزيز الجاذبيّة الحسيّة والنفسيّة و يوّفر له طريقة مقنعة ومهمّة لإستكشاف القضايا الحسّاسة ،  كما يمثّل المختبرأداة تربويّة إبداعيّة  وفرصة لتقديم نظرة متوازنة  للعالم ، ويساهم في التّأثير على السلوك لدى الشباب   حيث يبعدهم عن السّلوكات الخطرة .

هذا و يطرح مختبر الشّباب هذا الموسم موضوع ” تعبيرات الجسد من خلال الحركة والصوت ” إذ سيتم الإشتغال على الصوت باعتباره الطاقة الكامنة في الجسد والحركة كدافع لردّة فعل الجسد في إطار فنّ مسرح الحركة والصوت .

  • المختبر المسرحي مبدعات من أجل حياة أفضل” :

نسعى من خلال بعث هذا المختبر الى الإنفتاح على فئات جديدة عبر إفراد المرأة  بتكوين يخصّها دون غيرها ونعني هنا المرأة بصفة عامّة وخاصة تلك التي تواجه صعوبات على غرار تلك التي تتعرّض للعنف بهدف الإدماج والعلاج وتمكينها من الحق في الثّقافة …

ويمثّل هذا المختبر لبنة أخرى في  إ تجاه العمل التّشاركي مع المجتمع المدني حيث يشرف على سير أعماله وتنفيذها كل من المركز بالشراكة مع “جمعيّة المرأة والتقدم بالكاف  “.

و نطرح من خلال هذا المختبر مسرحة الفعل الصّوتي الجسدي في الحياة اليومية للمرأة بمقاربة مسرحيّة موسيقية باعتماد التعبير الصّوتي المنغّم وربط ذلك بالإيماءة بشكل جمالي يبرز القدرة على التعبير والتّعبيريّة…

وسيمثّل هذا المختبر فرصة لطرح أهم القضايا والمشاكل في المجتمع خاصّة لدى الفئات الأضعف والهشّة والأكثر عرضة للعنف المادّي والرّمزي ومعالجتها بمقاربة تقوم على الفنون حيث يتمّ بلورة حلقات تفاعليّة تساهم في طرح المشكل بآليات جمالية فنيّة تساعد على التواصل اللّفظي واللاّ لفظي باستعمال المسرح والغناء لنصل إلى شكل من أشكال المعالجة بالصّوت والجسد…

  • الجديد : المختبر المسرحي ” مبدعات من أجل حياة أفضل” و مختبر الموسيقى الموّجه للطفل ( éveil musical )