full screen background image
   الأحد 25 أكتوبر 2020
ر
دعوة للمشاركة في مؤتمر علمي دولي

دعوة للمشاركة في مؤتمر علمي دولي

 

انتشرت شجرة الزيتون على ضفاف المتوسّط منذ القديم، حتىّ ألقت بظلالها الوارفة على حوضيه وغدت شجرته الرمز عن جدارة، فأطلق عليه وصف “بحر الزيتون”، بل وأصبحت علامته الدالة وأيقونته بامتياز، حتى قيل فيه: “حين تختفي شجرة الزيتون ينتهي المتوسّط”. وعلى مرّ العصور أضحت شجرة الزيتون من قبيل التراث المشترك بين شعوبه، فقد ساهمت في تأثيث المحيط وصنع المشهد الطبيعي لكل البلدان المطلة على ضفتيه. كما ساهمت في نحت الشخصية الأساسية لشعوبه من خلال تحديد ميولهم وطباعهم، فكانت قاسمهم المشترك في قيمهم ومثلهم وعاداتهم وتقاليدهم. وشيئا فشيئا بدأت تتشكل علاقة وجدانية بين الإنسان المتوسطي والزيتونة سرعان ما أثرت في إنتاجاته وكونت لديه خصوصيات ذوقية، ساهمت فيما بعد في تحديد ملامح هويته الثقافية. وهو ما جعلها متربّعة على عرش التراث بامتياز، وحاملة للذاكرة الجماعية. الزيتونة تراث طبيعي من حيث هي شجرة معمّرة محافظة على خصوبتها، إذ ما فتئت تزهر وتثمر وإن ترهل جسدها. كما هي تراث مادي من حيث تعدد أدوات الجني والعصر وتنوع أوعية الكيل والنقل والخزن. وهي أيضا تراث ثقافي غير مادّي من حيث هالتها القدسية وما أحيطت به من أساطير وطقوس وتمثلات ومهارات وتراث حركي وشفوي متعدد الأنماط والأغراض.

رغم اهتمام الباحثين بالزيتونة، إلا أنهّم ظلوا يشتغلون عليها فرادى كل من حيث اختصاصه. وفي غياب الانفتاح على الاختصاصات المجاورة بقيت هذه البحوث، على أهميتها، في عزلة شبه تامة. من هنا راودتنا فكرة البحث عن هذه الحلقة المفقودة وذلك بربط الاختصاصات لإثراء المشهد العلمي. وتكريما لهذه الشجرة المباركة الثابتة الأصل في أديم أرضنا وفي ذاكرتنا، ارتأت جمعية تازامورت، وهي كلمة أمازيغية تعني الزيتونة، تنظيم الدورة الثانية لمؤتمرها الدولي متعدّد الاختصاصات في مجال بحثي بكر أو يكاد، وذلك لتثمينها، خاصّة وأنها ما فتئت تطعم بثمارها أفواها فاغرة وتروي بزيتها الوقاد ظمأ طلاب العلم وتنير بضيائها دروب الباحثين، فتبدد عتمة الليل وظلمة الجهل. وقد ارتأت اللجنة العلمية تحديد موضوع هذه الدورة ومحاور اهتمامها كما يلي:

الزّيتونة في التراث الثقافي

يتناول هذاالمؤتمرالعلمي الدولي خصوصية الشجرة الرمز في محاورعلمية عديدة نذكرمنها خاصة:

– 1الزّيتونة تراث مشترك للمتوسط والإنسانية:

–   مساهمة الزيتونة في تشكل ملامح حضارة متوسطية مشتركة

–   الزيتونة أيقونة سلام وحوار في المتوسط

– 2الزّيتونة عبرالتاريخ

– الزيتونة في الفترة القديمة

– الزيتونة في الفترة الوسيطة

– الزيتونة في الفترة الحديثة والمعاصرة

– 3الزّيتونة في التراث الثقافي غيرالمادي

– الزيتونة في الموروث الحركي

– الزيتونة في الموروث الشفوي

– المعارف ومعارف العمل والحرف المتعلقة بالزيتونة

4 تمثلّات الزيتونة اليوم

– الزيتونة في المتاحف

– الزيتونة في الأروقة الفنية

– الزيتونة بما هي تعبير فني راق

في هذاالإطارندعوالزملاء الجامعيين والباحثين المهتمين بهذه الأيقونة الحضارية للمشاركة في مؤتمرنا المزمع تنظيمه في جزيرة جربة من  20 إلى 22ديسمبر 2020. إضافة إلى المداخلات العلمية، يتضمّن البرنامج زيارات ميدانية إلى معالم أثرية، متاحف، معاصر وزياتين معمرة، وسنعمل على نشر أعمال المؤتمر خلال السنة الموالية. وفاء للتقاليد الجامعية الأصيلة، يسرنا إعلامكم أن الجمعية لاتفرض رسوم مشاركة وأننا نتكفل بالسكن والإعاشة دون النقل.

للمشاركة،يرجى تعمير جذاذة المشاركة وإرسال ملخص للبحث، لا يتجاوز صفحة واحدة، قبل موفّى شهر أفريل 2020  مرفقة بسيرة ذاتية مختصرة على العنوان الإلكتروني الوارد ذكره في الجذاذة. كما تدعو الجمعية المشاركين إلى إرسال نصوصهم النهائية قبل شهر من تاريخ انعقاد المؤتمر الدولي.

اللجنةالعلميةللمؤتمر:

-الناصرالبقلوطي ،المعهد الوطني للتراث.

-خيرالدين العنابي،المعهد  الوطني للتراث.

-محمد سعيد،جامعة سوسة.

-المنجي بورقو،جامعة تونس.

– محمدمحجوب،جامعةالمنار.

لجنة تنظيم المؤتمر:

-مرادالثابتي،كاتب عام جمعية تازامورت.

-نجيب السلاوتي،المعهدالوطني للتراث.

-كمال بن تعزايت،مديردارالثقافة حومةالسوق.

-بسام الوريمي، مدير دار الثقافة أجيم.

-سنية الفرجاني،أستاذة تعليم ثانوي وشاعرة.

-سيرين الغابري،طالبة ماجستار بالمعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي ببئرالباي.

منسق المؤتمر:

– عماد بن صالح،رئيس جمعية تازامورت.

 

 

المؤتمر العلمي الدولي الثاني

لجمعية تازامّورت

 

الزّيتونة في التراث الثقافي

جربة: 20-22 ديسمبر 2020

جذاذة مشاركة

ترسل مقترحات المشاركة في أجل أقصاه 30أفريل2020 إلى العنوان الالكتروني التالي

groupetazammourt@yahoo.fr