full screen background image
   الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
ر

مهرجان “بعيونهن” منصة لعرض الأفلام التي تنتجها وتخرجها المراة

عقد المركز الثقافي الدولي بالحمامات والجامعة التونسية لنوادي السينما مؤخرا ندوة صحفية لتقديم برمجة الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لفيلم المراة الذي سينعقد بالحمامات من 11 الى 15 أكتوبر 2019. وفي هذا الاطار التقينا مديرة الجامعة التونسية لنوادي السينما منال السويسي ورئيسة الجمعية التونسية للاعلام البديل منى الطرابلسي وكان لنا معهما هذا الحديث:

– مديرة الجامعة التونسية لنوادي السينما منال السويسي:

سيعرض بالمهرجان 35 فيلما طويلا وقصيرا من النوع الوثائقي والخيال والتعبيري بالمركز الثقافي الدولي بالحمامات وبفضاء جيلان بالمدينة العربي في نابل. كما ستكون لنا إقامة فنية لكتابة السيناريو للاشتغال على الأفلام القصيرة يوم الاثنين 9 أكتوبر مع المؤطر باسل رمسيس ومع مخرجات شابات لكتابة السيناريو من بلدان مختلفة من تونس ومن بلدان عربية، ولقد اخترنا في هذه الدورة التركيز على السينما الأرجنتينية التي تعيش حركية كبيرة  بعرض فيلمين طويلين وفيلمين قصيرين. اما اهم فقرات المهرجان وهي المائدة المستديرة التي سنطرح فيها مسالة وجود السينما مع ممثلين عن المهرجانات السينمائية الموجودة بالمنطقة مثل مهرجان سلا بالمغرب ومهرجان القاهرة لفيلم المراة ومهرجان بيروت ومهرجان سينما وادب المراة بالجزائر للحديث عن المهرجانات واهميتها في المشهد الثقافي وكيفية دعم مهرجانات سينما المراة.

وقالت مديرة الجامعة التونسية لنوادي السينما ان المهرجان الدولي لفيلم المراة هو بالأساس منصة لعرض الأفلام التي تنتجها وتخرجها المراة، وليس بالضرورة السنما التي تتناول قضايا المراة فقط، فهي تطرح مواضيع مختلفة عن الحب والحرب والمجتمع لكن بعيون المراة… وأكدت ان المهرجان في حاجة الى دعم اكثر من وزارة الشؤون الثقافية والمركز الوطني للسينما والصورة وكل المشتغلين بالسينما وشؤكائنا.

– رئيسة الجمعية التونسية للاعلام البديل منى الطرابلسي:

نحن شركاء مع المهرجان الدولي لفيلم المراة من خلال مشروع “فيلمهن” الممول من طرف منظمة اليونسكو والذي يعمل على تعزيز حضور السينما في منطقة المشرق والمغرب العربي من خلال التكفل بالتذاكر وإقامة قرابة 30 مخرجة في شراكة مع مهرجان أفلام مرسيليا ومهرجان سلا بالمغرب ومهرجان اللقاءات السينمائية ببجاية في الجزائر ومهرجان كرامة بالأردن ومهرجان “بعيونهن” في تونس الذي سنحاول فيه الدعم والتكفل بإقامة مخرجات من لبنان والجزائر والمعرب والأردن ومصر. ولقد سلمنا جائزة في مهرجان سلا بالمغرب للفيلم الفائز بالعمل على الصورة النمطية والجندرة وقمنا بملتقى إقليمي حول تعزيز حضور السينمائيات وسنواصل هذا البرنامج في 2020 مع تواصل الشراكة مع المهرجان الدولي لفيلم المراة

الشاذلي عرايبية