full screen background image
   الجمعة 30 أكتوبر 2020
ر

مدير مركز الفنون الدرامية و الركحية وائل حاجي: سيدي بوزيد محظوظة بحصولها على هذا الفضاء الذي يعد الأكبر في تونس

على اثر تدشين مركز الفنون الدرامية و الركحية بسيدي بوزيد يوم 26 اوت 2019 من طرف وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين كانت لنا زيارة الى هذا الانجاز الثقافي الجديد والتقينا فيه بمديره وائل حاجي الذي ادلى لنا بهذا التصريح:

مركز الفنون الدرامية و الركحية هو مركز مهم وإنجاز محترم جدا بالنسبة لسيدي بوزيد التي تعتبر محظوظة مقارنة بعديد الولايات الأخرى لحصولها على هذا الفضاء الذي يعد الأكبر في تونس، وننتظر ان تستكمل اشغال بنائه في اقرب الاجال وتلافي نقائصه حتى يصبح قبلة للمسرحيين والمثقفين بشكل عام ويتسنى لنا العمل بداخله بما اننا الى حد الان لا يمكننا الا التمرن وتقديم اعمالنا وانتاجاتنا بفضاءات أخرى لأصدقائنا مثل دار الثقافة بالرقاب والمركز الثقافي بسوسة .

نحن في برنامجنا العام الاستراتيجي نود المضي في شراكات مع وزارة التربية ووزارة الشباب حتى يكون التكوين خارج المركز وبفروع هذه المؤسسات، من جهة أخرى نحن بدانا انتاجات المركز أولها سيكون حاضرا يوم  9 سبتمبر 2019 وهو “قولاب فيفري 53”  نص وإخراج علي عامري، وسننطلق في انتاج اجديد مسرحي سينمائي مع المخرج رضا التليلي، بالإضافة الى ورشات تكوينية سنطلقها تزامنا مع الدورة الأولى لمهرجان المسرح التونسي الذي سيلتئم من 22 الى 29 سبتمبر وسنعلن فيها عن الورشان الثلاث وهي ورشة مسرح الأطفال وورشة فن الممثل وورشة الصوتيات التي تتميز بخصوصية تتمحور حول جمع التراث الا مادي وتوثيقه.

الشاذلي عرايبية